تمرين محاكاة عالمي لقياس الجاهزية للوقاية من الأوبئة

شاركت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، من خلال مركز عمليات الطوارئ والأزمات والكوارث، في تمرين محاكاة تدريبي لقياس الجاهزية العالمية للوقاية من الأوبئة، بالتنسيق مع المركز العالمي لعمليات الطوارئ، التابع لمنظمة الصحة العالمية، وشبكة مركز عمليات الطوارئ «EOC Network».

ويهدف التمرين التدريبي - الذي أجري عبر الإنترنت - إلى تقييم الاستجابة للأوبئة العالمية حول تفشي مرض الإنفلونزا مع احتمالية حدوث وباء، حيث يعدّ الأول من نوعه، والثالث ضمن سلسلة من تمارين المحاكاة التدريبية، التي أجريت هذا العام.

وأشار مدير مركز الطوارئ والأزمات والكوارث في الوزارة، الدكتور عبدالكريم الزرعوني، إلى أهمية التمرين التدريبي للمشاركين فيه من المعنيين، بهدف اختبار خطط وكفاءة الاستجابة في بيئة واقعية، واكتساب خبرة وتجارب معمّقة يمكن الحصول عليها بشكل أفضل، من خلال الممارسة والتطبيق، لافتاً إلى أن هذا التمرين خضع لعمليات تقييم من خبراء عالميين متخصصين لمراقبة كيفية أداء مراكز عمليات الطوارئ في الزمن الحقيقي وقياس الأداء، بناءً على المتوقع من الإجراءات الحالية.

وأكد على أهمية مشاركة مركز الطوارئ والأزمات والكوارث، التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، في التمرين العالمي، لتقييم الاستجابة للأوبئة العالمية، وذلك في إطار تعزيز أداء وخبرات الفرق الوطنية، لتنسيق جهود الاستعداد في الحالات الطارئة، وإدارة عمليات الاستجابة الميدانية، وتنظيم آلية استدعائها وتحريكها أثناء حدوث الحالات الطارئة، وفق أفضل الممارسات العالمية. وأوضح الزرعوني أن «التمرين يهدف إلى تحديد التحديات والفرص التي ستساعد على عملية التقييم، وتحسين جاهزية الدول الأعضاء للاستجابة بشكل مشترك وفاعل مع حالة عالمية طارئة للصحة العامة»، مشيراً إلى أن هذا التمرين التدريبي يعدّ واحداً من الطرق العديدة التي تدعم منظمة الصحة العالمية من خلالها الدول، لتكون مستعدة لحالات الطوارئ المتعلقة بالصحة العالمية.

 

طباعة