«البحوث السريرية» يوصي ببرامج خليجية مشتركة

الأميري: 90% من شركات الأدوية العالمية مقرها الإقليمي في الدولة

الدكتور أمين حسين الأميري: شركات الدواء العالمية نفذت 3105 برامج لدعم البحث العلمي في الإمارات والمنطقة.

أفاد الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الدكتور أمين حسين الأميري، بأن 90% من الشركات العالمية لصناعة الدواء لها مقر إقليمي بالإمارات، تغطي 25% من احتياجات دول المنطقة، و75% من احتياجات الدولة.

وأوضح الأميري في تصريحات صحافية على هامش منتدى البحوث السريرية 2018 أن شركات الدواء العالمية نفذت 3105 برامج لدعم البحث العلمي في الإمارات والمنطقة، مشيراً إلى أن هذه الشركات أنفقت على هذه البرامج نحو 106 ملايين درهم.

وأكد الأميري أن الوزارة قدمت 8771 فكرة مبتكرة حتى عام 2017، تم تطبيق 104 ابتكارات منها، لافتاً إلى أنه على مستوى العالم تم إنفاق 100 مليار دولار في 2018 على البحث العلمي في مجال الدواء، وتركزت على 25 شركة عالمية، وهذه الشركات كان إنفاقها على ابتكار خمسة أدوية للسرطان، وثلاثة للالتهابات، وثلاثة للسكري، وأدوية أخرى، وبين كل خمس دراسات إكلينيكية دراسة واحدة تدخل الأسواق.

وأوضح أنه عالمياً حسب تقرير pwc، تحتل شركات الحاسب الآلي المرتبة الأولى في الإنفاق على البحث العلمي بقيمة 163 مليار دولار، وتأتي في المرتبة الثانية الخدمات الطبية والأدوية بقيمة 143 مليار دولار، لافتاً إلى أن هناك 57 دراسة سريرية أجريت في الإمارات، و57 دراسة سريرية أجريت في مصر، و48 في السعودية، وبمقارنة عدد السكان فإن الإمارات تجري 6.2 دراسات سريرية لكل مليون نسمة، والسعودية 1.8 دراسة سريرية لكل مليون نسمة، ومصر 0.5 دراسة لكل مليون نسمة من السكان.

وأوصى المشاركون في المنتدى بضرورة وجود برامج مشتركة للدراسات السريرية على مستوى الخليج، خصوصاً أن هناك تشابهاً جينياً في المنطقة بين تلك الشعوب، ودعم الابتكار والأفكار الابتكارية في مجال البحث العلمي، مع ضرورة وجود شراكة استراتيجية مع القطاع الخاص والجانب الأكاديمي، والتركيز على الأخلاقيات المهنية في إجراء الدراسات السريرية.

 

طباعة