خدمات صحية نوعية لتحسين حياة ذوي «متلازمة داون» - الإمارات اليوم

خدمات صحية نوعية لتحسين حياة ذوي «متلازمة داون»

مذكرة التفاهم تتضمن تقديم مستشفى الجليلة خدمات نوعية لمشكلات النوم عند الأطفال بفئاتهم العمرية كافة. من المصدر

وقّعت جمعية الإمارات لـ«متلازمة داون» ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، المستشفى المتخصص في طب الأطفال في الدولة، مذكرة تفاهم في إطار التعاون المشترك، بهدف تعزيز الخدمات الصحية، وتحسين نوعية الحياة لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون، من خلال تقديم حزمة من الخدمات الصحية النوعية.

وقالت الدكتورة منال جعرور، رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون، إن الجمعية تسعى إلى تقديم خدمات شاملة لذوي متلازمة داون، وعلى رأسها الخدمات الصحية التي تحقق رؤية الجمعية في تحقيق الحياة الأفضل لهم، مؤكدة الاهتمام الذي توليه الجمعية لتوفير الرعاية الطبية المميزة لذوي متلازمة داون، وقالت إن الشراكة ستوفر لهم خدمات جديدة، تسهم في تحسين حياتهم، من خلال خدمات صحية ذات مستوى عال.

من جانبه، أكد المدير التنفيذي للعمليات في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، الدكتور محمد العوضي، أن توقيع المذكرة يأتي ضمن استراتيجية المستشفى لتوسيع نطاق خدماتها الطبية، لتشمل أكبر عدد من الأطفال في الدولة، بالإضافة إلى تعزيز أواصر التعاون والتنسيق ما بين الجمعية والمستشفى، تحقيقاً للأهداف المشتركة في تقديم رعاية صحية مميزة وبمزايا عديدة، وبما يخدم مصلحة أصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون.

وتتضمن مذكرة التفاهم قيام مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، بتقديم خدمات طبية نوعية وفريدة لكل المشكلات المتعلقة بالنوم للأطفال بكل فئاتهم العمرية، بدءاً بحديثي الولادة حتى اليافعين، في مركز معالجة اضطرابات النوم، ومختبر النوم المجهز بأحدث التجهيزات، وعيادة سلوكية وعيادة طبية للنوم، بالإضافة إلى برنامج الالتزام بنظام الضغط الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP)، والاستفادة من الخدمات الطبية المتوافرة في المستشفى، وتيسير الوصول إلى الخدمات التي تشرف عليها مجموعة من المختصين المميزين في مجال أمراض الصدر والرئة عند الأطفال، واختصاصيون نفسيون علاجيون، واختصاصيو علاج الجهاز التنفسي للأطفال، وفنيو نوم الأطفال.

 

طباعة