«الإمارات لمتلازمة داون»: 33 ألف جلسة فردية منذ 2009

قدمت جمعية الإمارات لمتلازمة داون 33 ألف جلسة فردية في مجال الخدمات العلاجية المساندة (العلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي وعلاج اضطرابات اللغة والكلام)، منذ نشأتها عام 2009 حتى الآن، إضافة إلى الجلسات الفردية المقدمة في مجال الإرشاد الأسري والتربية الخاصة وتعديل السلوك.

وأعلنت الجمعية عن استئناف تقديم خدمات لأصحاب الهمم للعام الدراسي الجديد 2018/‏‏‏2019، اعتباراً من أمس، في مركز التطوير بالجمعية في فصول التدخل المبكر بنظام الدوام الكامل، بالإضافة إلى جلسات الإرشاد الأسري، وجلسات العلاج الطبيعي، وجلسات العلاج الوظيفي، وجلسات علاج اضطرابات اللغة والكلام، وجلسات التربية الخاصة وتعديل السلوك، وذلك من السابعة والنصف صباحاً وحتى الثالثة والنصف عصراً من الأحد إلى الخميس.

وقالت رئيسة مجلس إدارة الجمعية، الدكتورة منال جعرور، إن دعم «مؤسسة عيسى القرق الخيرية» و«جمعية الاتحاد التعاونية»، أسهم بشكل كبير في تطوير واستدامة الخدمات بمركز التطوير، مؤكدة أن هذا الدعم يشكل رافداً قوياً أساسياً لاستدامة تقديم خدمات مميزة لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون.

من جانبها، قالت نائب رئيس مجلس الإدارة، نوال الحاج ناصر، إن المركز يبدأ تقديم الجلسات التأهيلية والعلاجية المساندة، بالإضافة إلى خدمات الفصول التأهيلية والتعليمية في التاسع من سبتمبر للعام الدراسي الجديد، ويتميز المركز بوجود فريق متعدد التخصصات من ذوي الكفاءة والخبرات المميزة في المجال.

فيما أكدت المديرة التنفيذية للجمعية، سلمى كنعان، أن المركز يعمل وفق منهجية واضحة باتباع أفضل الممارسات والمناهج المقننة على البيئة العربية، بالإضافة إلى أنه تم تزويد المركز بأحدث الأجهزة والأدوات والوسائل وأجهزة التكنولوجيا المساندة، التي عكست جودة الخدمات المقدمة.