أمراض القلب والنزلات المعوية والسكري أبرز الأسباب

300 ألف مراجع لأقسام الطوارئ في مستشفيات «صحة دبي»

أفاد رئيس قسم الطوارئ في مستشفى دبي، الدكتور محمود غنايم، أن أقسام الطوارئ بمستشفيات هيئة الصحة في دبي تستقبل سنوياً ما يزيد على 300 ألف مريض، لافتاً إلى أن أمراض القلب والشرايين والنزلات المعوية والسكري تتصدر قائمة أسباب المراجعة للطوارئ يومياً.

وذكر غنايم أن أمراض القلب والشرايين، حسب مراجعي الطوارئ، تعد من المعدلات الأعلى عالمياً، كما يراجع المستشفى مصابون بهذه الأمراض في فئات عمرية مبكرة، دون الـ30 عاماً، الأمر الذي دعا المختصين إلى رفع مؤشرات الخطورة والحذر.

وشدد على ضرورة تنفيذ حملات متكاملة للتعامل مع عوامل الخطورة المسببة لهذه الأمراض، خصوصاً في سن مبكرة.

وعزا غنايم هذه المشكلة إلى انتشار عادات التدخين، واتباع عادات غذائية غير صحية، ولجوء أغلب المصابين إلى الوجبات الغذائية السريعة والمشبعة بالكوليسترول، إضافة إلى اعتماد نمط حياة غير صحي، بعيداً عن ممارسة الرياضة، واعتبر تلك النسبة ناقوس خطر.

وطالب أفراد المجتمع بالحرص على إجراء الفحوص المبكرة حول الأمراض، وعدم إهمال الأعراض المبكرة لها، مشيراً إلى أن أغلب من وصلت بهم الحالة إلى قسم الطوارئ مصابين بأمراض القلب والشرايين، أهملوا التعامل المبكر لهذا المرض الخطير.

وقال إن الحملات يجب أن تتضمن أيضاً التوعية بمرض السكري، الذي يعد أحد أبرز أسباب دخول الطوارئ، والذي يصيب نحو 30% من السكان، الأمر الذي يتطلب تعاوناً كاملاً بين المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية، فضلاً عن الحملات الإعلامية المنظمة.

وذكر غنايم أن قسم الطوارئ يتعامل مع أكثر من 90% من الحالات التي يستقبلها وفق المعدل الزمني العالمي المعتمد، الذي تم تعديله بما يتلاءم مع طبيعة مجتمع الإمارات والأنماط الصحية السائدة، وطبقاً لهذا النظام تصنف الحالات إلى خمس فئات، بحيث يكون المستوى الأول هو الأخطر ويتم التعامل والتدخل العلاجي له بشكل عاجل، ثم المستوى الثاني الذي يتم التعامل معه خلال 10 دقائق، فيما قدم العلاج للحالات في المستوي الثالث خلال 30 دقيقة، ومن ثم حالات المستويين الرابع والخامس، ويقدم لها العلاج خلال ساعة أو ساعتين، حيث إن هذه الحالات تصنف على أنها غير خطرة، ويمكن التعامل معها في مراكز الرعاية الصحية الأولية.


مرضى دون الـ30 عاماً مصابون بأمراض الشرايين.