لا تدوّن تشخيص بعض الأمراض لرعاية الخصوصية

«صحة أبوظبي» تحدد 8 خطوات لتصديق الشهادات المرضية طويلة الأمد

«صحة أبوظبي» ترفض الإجازة حال عدم توافقها مع الإجراءات والمعايير. الإمارات اليوم

حددت دائرة الصحة أبوظبي ثماني خطوات لتصديق الشهادات المرضية طويلة الأمد، التي تصل مدتها إلى سبعة أيام أو أكثر، وأجازت الدائرة إمكانية إصدار شهادة الإجازة المرضية المعتمدة دون ذكر التشخيص في بعض الأمراض القليلة التي يجب عدم ذكرها من المنظور الأخلاقي والمهني، وذلك لاحترام خصوصية معلومات المريض.

وتفصيلاً، أفادت الدائرة بأن خطوات تصديق الشهادات المرضية تتضمن قيام نظام التصديق الإلكتروني بعرض الفترة الصغرى للإجازة المرضية، وتحديد الطبيب فترة الإجازة المناسبة بناءً على الحالة المرضية المعنية، والدلائل السريرية الداعمة، وعند استكمال إعداد الإجازة المرضية وإرسالها إلكترونياً يتلقى الطبيب رسالة تفيد بأن الإجازة المرضية قيد المراجعة.

وأشارت إلى أنه يجب على الطبيب طباعة إشعار الإجازة المرضية ومنحه للمريض، وحيث تم إصدار هذا الإشعار لإبلاغ قسم الموارد البشرية بأن الإجازة المرضية قيد المراجعة والتصديق من قبل اللجنة الطبية في هيئة الصحة، مشيرة إلى أن مراجعة الإجازات المرضية تتم من قبل أعضاء اللجنة الطبية المكونة من أطباء استشاريين في تخصصات مختلفة من ذوي الخبرة مع الأخذ في الاعتبار أن أعضاء اللجنة الطبية لديهم الحق في تخفيض فترة الإجازة الممنوحة.

ولفتت إلى أنه عند استكمال اتخاذ قرار اللجنة يستلم الطبيب إعلاماً يفيد بحالة الإجازة المرضية (اعتمدت أو رفضت أو الحاجة إلى المزيد من الإيضاحات)، فيما يتسلم المريض رسالة نصية تفيد بمراجعة المستشفى أو العيادة المعنية للحصول على الإجازة المعتمدة، فيما يتم رفض الإجازة المرضية من قبل اللجنة الطبية في حال عدم توافقها مع إجراءات ومعايير قسم اللجان الطبية.

وحددت الدائرة المدة الزمنية لاعتماد الإجازة المرضية طويلة الأمد بنحو سبعة أيام على أن يمنح المريض إشعاراً لإفادة إدارة الموارد البشرية بجهة العمل بأن الإجازة المرضية قيد المراجعة والاعتماد من قبل اللجنة الطبية في الدائرة، فيما يتم اعتماد الإجازات المرضية القصيرة الأمد تلقائياً من خلال النظام الإلكتروني للإجازات المرضية دون الحاجة إلى اعتمادها من قبل اللجنة الطبية، وفي حال تعدى مجموع الإجازات المرضية القصيرة الأمد 21 يوماً للمريض الواحد خلال العام تحول كل الإجازات المرضية الجديدة الى اللجنة الطبية بدائرة الصحة في أبوظبي للتصديق عليها.

وأوضحت الدائرة أن الإجازة المرضية يجب أن تطبع مع ذكر التشخيص في معظم الحالات، ويستثنى من ذلك بعض الأمراض التي يجب عدم ذكرها من المنظور الأخلاقي والمهني، وذلك لاحترام خصوصية معلومات المريض، منها مرض نقص المناعة المكتسب، واستئصال الرحم، واستئصال الثدي، واستئصال البروستات، حيث يتم منح الطبيب في هذه الأمراض خيارين للطباعة: طباعة مع ذكر التشخيص، وطباعة من دون ذكر التشخيص، ويتم الاختيار بناءً على رغبة المريض.

وأكدت أن اللجنة الطبية لا تدون التشخيص في هذه الحالات المرضية باستثناء الأمراض التي تؤثر على أداء العمل، مثال على ذلك السائقون الذين يعانون ضعفاً في حدة الإبصار، والتقارير الطبية المعدة بناء على طلب صاحب العمل لتقييم مدى اللياقة للعمل، بالإضافة إلى الطلبات الرسمية من قبل الجهات الحكومية.

إجازات الحمل

أكدت دائرة الصحة في أبوظبي أنه لا يسمح للأطباء بمنح المرضى إجازات مرضية بأثر رجعي، وفقاً للقوانين والنظم المعتمدة لديها، مشيرة إلى أنه يحق للطبيب منح المريض إجازة مرضية لمدة يوم واحد عند مراجعة المستشفى إذا استغرق إجراء الفحوص فترة طويلة، أو عند قدوم المريض من منطقة بعيدة.

وأشارت إلى أنه لا يحق لأخصائي أمراض النساء والولادة منح المرأة الحامل إجازة مرضية في حال الإصابة بالإعياء، لكن يمكن أن تُمنح المريضة فترة الإجازة المرضية المستحقة عند الإصابة بأي مرض أو أعراض مرضية قد تؤدي إلى تدهور حالتها الصحية أو صحة الجنين.

• 7 أيام، المدة الزمنية المحددة لاعتماد الإجازة المرضية طويلة الأمد.