حذروا من زيادة الوزن والتدخين وقلة ممارسة الرياضة

أطباء: تزايد عدد مرضى القلب بين الشباب والنساء

صورة

أفاد مشاركون في المؤتمر الثاني لأمراض القلب، الذي بدأ جلساته أمس في دبي، بأن أمراض القلب والجلطات باتت تصيب شباباً أعمارهم تراوح بين 35 و40 عاماً من جنسيات عدة في الدولة، في حين كانت سابقاً تصيب من هم فوق الـ50 عاماً، لافتين إلى أن المستشفيات تستقبل نساء مصابات بجلطات قلبية بصورة متزايدة.

وعزا المشاركون في المؤتمر الذي نظمه مستشفى القرهود الخاص، بحضور مدير عام هيئة الصحة في دبي، حميد القطامي، و300 طبيب من مختلف أنحاء العالم، زيادة عدد مرضى القلب من فئتي الشباب إلى عوامل عدة، منها الحياة العصرية التي يقل فيها النشاط البدني وممارسة الرياضة، وزيادة الوزن والسمنة، والاعتماد على المأكولات السريعة، وتوتر العمل، إلى جانب اضطراب النوم، لافتين إلى أن من أسباب إصابة النساء بالجلطات الوزن الزائد والتدخين والإصابة بالسكري.

وقال رئيس المؤتمر، الدكتور براجيش ميتال، إن المؤتمر يتضمن 20 محاضرة في مجال الوقاية والعلاج من أمراض القلب والجلطات، يتحدث فيها أطباء بارزون من الإمارات وأميركا وتشيكوسلوفاكيا والهند ودول أوروبية وآسيوية.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمستشفى القرهود، الدكتور أحمد غانم، إن «المؤتمر يناقش قصور وظائف القلب والأزمات القلبية، وأحدث الأدوية لهذه الأمراض، ويعرض إحصاءات حديثة عن حجم الإصابة بأمراض القلب في مستشفيات الدولة، إلى جانب أحدث العلاجات والخبرات في مجال الوقاية من هذه الأمراض المزمنة والخطرة».

وأضاف غانم، ان «المؤتمر يهدف بشكل رئيس إلى نشر التوعية في المجتمع حول خطورة أمراض القلب، بحضور أطباء وأطقم تمريض وفنيين متخصصين في الأمراض القلبية في الدولة»، مشيراً إلى أن «أكثر أسباب الإصابة بالأمراض القلبية هي قلة النشاط البدني، ووزن الجسم الزائد، وإهمال الطعام الصحي والاتجاه للوجبات السريعة التي تحوي كميات كبيرة من الدهون، وزيادة ساعات العمل، وضغوط الحياة العصرية، وقلة النوم».

وأضاف أن الدولة تسجل ارتفاعاً في إصابات القلب والجلطات بين بعض الجنسيات الآسيوية والإفريقية، مقارنة بغيرها من الجنسيات، والسبب في ذلك يعود إلى الأصول العرقية لهذه الجنسيات، وهي معروف عنها ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب بين أبنائها.

بدوره، شدد رئيس قسم القلب والقسطرة القلبية في وزارة الصحة، الدكتور عبدالله الهاجري، على «ضرورة إجراء التدخل الجراحي السريع لإنقاذ المريض من النوبة القلبية لفتح الشرايين المسدودة»، موضحاً أن «هناك معادن خاصة تستخدم في عمليات فتح الشرايين المصابة بتكلس شديد، والشرايين الملتوية التي من الصعب علاجها عن طريق القسطرة التقليدية».

ولفت الهاجري إلى أن مستشفيات في الدولة تسجل ارتفاعاً في إصابة الشباب بالنوبات القلبية في أعمار تصل في بعض الحالات إلى 25 عاماً، كما تسجل ارتفاعاً في الإصابة بالجلطة القلبية بين النساء، بسبب زيادة الوزن وانتشار مرض السكري، إضافة الى تزايد التدخين بين الإناث.

طباعة