60 % من طلبة حتا يعانون البدانة

أظهرت دراسة أجرتها عيادة السمنة في مستشفى حتا أن نحو 60% من طلبة المدارس في منطقة حتا يعانون السمنة.

وأكدت أخصائي أول أمراض باطنية، الدكتورة خديجة محمود، أهمية الدراسة التي شملت أربع مدارس، وأظهرت أن عدم ممارسة الرياضة والنشاط البدني هو السبب الرئيس للسمنة بين الأطفال.

ولفتت إلى الاهتمام الكبير الذي توليه هيئة الصحة بدبي لمواجهة السمنة وزيادة الوزن لدى أفراد المجتمع، بمن فيهم الطلاب، خصوصاً أن إحصاءات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن الإمارات تحتل المرتبة العاشرة في قائمة البلدان التي تعاني ارتفاع معدلات السمنة وزيادة الوزن.

ووفقاً لمسح أجرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة عام 2013، فإن واحداً من كل ثلاثة أطفال في الإمارات يعاني السمنة.

 

طباعة