طاقم طبي في مركزي «مردف» و«دبي مول» لتقديم المشورة إلى المدخنين

بلدية دبي تطلق «خلك واعي» لتوعية الشباب بأضرار التدخين

«الحملة» تقدم المساعدة إلى الراغبين في الإقلاع عن التدخين. تصوير: أشوك فيرما

أفاد مدير إدارة الصحة والسلامة العامة في بلدية دبي، المهندس مروان عبدالله المحمد، بأن البلدية ستطلق حملة «خلك واعي» خلال يومي 30 – 31 مايو الجاري، لتوعية الشباب بأضرار التدخين ضمن فعاليات البلدية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي يصادف 31 مايو من كل عام.

وأوضح أن الحملة تنطلق في مركزي مردف سيتي سنتر ودبي مول، بمشاركة هيئة الصحة في دبي، وتركز على أن التدخين يمثل عبئاً صحياً على الأفراد والمجتمع وهي عادة لا ينحصر أثرها في المدخن فقط، ولكن يتعداه إلى من حوله في ما يعرف «بالتدخين السلبي»، مؤكداً أهمية هذه الفعالية وأثرها الإيجابي في فئة الشباب، وزيادة فرص ابتعادهم عن التدخين وتشجيع المدخنين على الإقلاع.

ولفت إلى الإحصاءات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية حول تفاقم الأخطار الناتجة عن تعاطي التبغ، التي تشير إلى وجود نحو ستة ملايين حالة وفاة سنوياً حول العالم بسبب استخدام التبغ، ومن المرجح أن يرتفع هذا العدد إلى أكثر من ثمانية ملايين وفاة بحلول عام 2030، كما أن التدخين السلبي يعرض 25-30% من البالغين لأمراض القلب والشرايين و20-30% منهم لسرطان الرئة، والنساء الحوامل المعرضات للتدخين السلبي يكن أكثر عرضة لانخفاض وزن الجنين عند الولادة، والرضع المعرضون للتدخين السلبي يكونون أكثر عرضة للموت المفاجئ، أما الأطفال الأكبر سناً فينتج عن تعرضهم له ازدياد في التهابات الشعب الهوائية، أما الشباب الذين يتعرضون للتدخين السلبي في المنزل يصبحون عرضة أكثر بمرة ونصف المرة إلى مرتين لاحتمال البدء في التدخين من أولئك الذين لا يتعرضون له، وتهيئة بيئات 100% خالية من التدخين هي الطريقة الوحيدة لحماية الناس من الآثار الضارة للتدخين السلبي.

وأشار المحمد إلى أن الحملة تهدف إلى توعية الشباب بمخاطر التدخين بكل أنواعه، وإطلاق مسابقة لتشجيع الشباب المدخن من سن 18 سنة إلى سن 25 سنة للاقلاع عن التدخيين والفوز بمكافآت مالية، كما سيتم عرض نماذج مجسمة لآثاره الخطرة على الرئتين، وصحة الانسان بشكل عام، وسبل مساعدة الراغبين في الاقلاع عنه، من خلال عيادات الإقلاع عن التدخين التي توزع المطويات التي تتضمن ارشادات ونصائح حول مخاطر التدخين وكيفية الاقلاع عنه، ونشر الوعي الصحي بمضار التدخين وتقديم الدعم اللازم للمدخنين من خلال تعزيز قوة التركيز والعزيمة لديهم للإقلاع عن التدخين، وإعطاء المشورة بمساعدة أطباء اختصاصيين وطاقم تمريض موجودين في كل من مردف سيتي سنتر ودبي مول.

وأضاف أن الحملة تتضمن التوعية بكيفية الحفاظ على الصحة العامة ودور الرياضة وممارسة النشاط البدني والابتعاد عن التدخين، والتخلص من العادات الغذائية غير الصحية في الوقاية من الأمراض، كما يتضمن كشك البلدية بالمراكز كتب توعية ومعرضاً توعوياً صحياً يبين أضرار التدخين، وجهود ونشاطات بلدية دبي لمكافحة التدخين، وشاشة لعرض حملات الإقلاع عن التدخين، إلى جانب المساعدة عن طريق الترشيح للمسابقة للراغبين في الإقلاع عن التدخين.

 

طباعة