عدم الالتزام بحمية غذائية مدى الحياة قد يؤدي إلى الوفاة

«العيادة الذكية» تناقش أسباب وأعراض مرض السيلياك

ناقشت العيادة الذكية التابعة لهيئة الصحة في دبي، أمس، أسباب وأعراض وطرق التعايش مع مرض السيلياك الذي يعد أحد الأمراض المناعية التي تصيب الأمعاء الدقيقة، ويتطلب الالتزام بحمية غذائية مدى الحياة، وحال عدم الالتزام يزيد من المضاعفات السلبية للمرض، وقد يؤدي إلى الوفاة.

وشارك في العيادة كل من استشاري أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى راشد، الدكتور مصطفى صبري، وأخصائية أمراض الجهاز الهضمي للأطفال في مستشفى دبي، الدكتورة بتول بشير سمرجي، ومديرة إدارة التغذية السريرية في هيئة الصحة، وفاء عايش، وأخصائية التغذية العلاجية بمستشفى دبي، فاطمة سعيد الخروصي، وأخصائية التغذية العلاجية في مستشفى راشد، نسرين أبوغوش.

وأفاد المشاركون بأن طبيعة المرض تتمثل بوجود اختلال مناعي يفرز أجساماً مضادة لبروتين الجلوتين الموجود في القمح والشعير والشوفان والحنطة، وعندما يتناول المريض الأطعمة المحتوية على الجلوتين فإنها تؤدي إلى تلف الشعيرات في الأمعاء الدقيقة لدى الشخص المصاب.

وأوضحوا أن أعراض المرض قد تظهر في أي مرحلة عمرية بعد إدخال الجلوتين في الطعام، وتشمل الإسهال أو الإمساك المزمن، الانتفاخ وزيادة الغازات، نقص الوزن أو ثباته، نقص الحديد، هشاشة العظام، تأخر النمو والبلوغ.

ولفت المشاركون في العيادة إلى أن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض الأقارب من الدرجة الأولى والثانية، مرضى متلازمة داون، وأمراض المناعة الذاتية، مثل السكري من النوع الأول، التهابات الغدد الدرقية، نقص الجلوبولين المناعي النمط (A).

وطالبوا الفئات الأكثر عرضة للمرض بإجراء الفحوص المخبرية مرة واحدة كل عام كإجراء وقائي حتى وإن لم تظهر اعراض المرض، للتأكد من مدى الاصابة، واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من مضاعفاته السلبية.

وأشار الأطباء إلى وجود نحو 75 حالة مصابة بالمرض في مستشفيات الهيئة حالياً، 50 حالة تراجع قسم الجهاز الهضمي للأطفال في مستشفى دبي، و25 حالة في قسم الجهاز الهضمي بمستشفى راشد، مشيرين إلى أن نسبة الاصابة بالمرض عالمياً تصل إلى 1%. وقال الأطباء إن عملية التشخيص تتم من خلال إجراء الفحوص المخبرية للمريض للكشف عن الأجسام المضادة.

طباعة