الهاشمي: قطاع السياحة العلاجية سينمو 20% سنوياً

توقعات بوصول إنفاق الدولة على الصحة إلى 100 مليار درهم

توقع نائب مدير منطقة دبي الطبية عضو فريق العمل الخليجي الصحي للسياحة العلاجية، الدكتور مصطفى السيد الهاشمي، نمو قطاع السياحة العلاجية في الإمارات بنسبة تراوح بين 15 و20% سنوياً، وأن يصل حجم الانفاق بين 80 و100 مليار درهم بحلول 2020، كما توقع أن يصل عدد السياح في العام نفسه الى أكثر من 30 مليون سائح، بعد نجاح مدينة دبي في الفوز باستضافة الحدث العالمي «إكسبو 2020».

وقال الهاشمي إن الدولة تحتل مراكز متقدمة في تصنيف الوجهات السياحية العلاجية على الصعيد العالمي في توفير العناصر المهمة للنهوض بقطاع الرعاية الصحية، بما فيها الخبرة المميزة للطاقم الطبي، وقدرة المريض على تحمّل التكاليف وفترات الانتظار القصيرة نسبياً. وأشار إلى نجاح الدولة في تحقيق رعاية صحية متميزة خلال السنوات الماضية، لافتاً إلى أن السياحة العلاجية تنمو بالتحفيز وايجاد البيئة المناسبة، وتوفير القدرات الإدارية والتنظيمية، إلى جانب الكفاءات الطبية العالمية، فضلاً عن توفير المناخ الملائم من حيث التجهيزات الطبية والمستشفيات فائقة الجودة، منوهاً بدور المؤسسات الصحية العالمية العاملة في الدولة، التي تعمل على تحقيق الريادة في مجال الخدمات الصحية المتنوعة.

وأوضح أن هذه المؤسسات تؤكد قدرتها على القيام بدور عالمي في السياحة العلاجية، فضلاً عن السمعة العالمية التي تتمتع بها الدولة من ناحية الاستقرار الأمني والاقتصادي، بالإضافة إلى وجود بنية تحتية داعمة للسياحة العلاجية، مثل تميز شبكة الطيران والمواصلات والفنادق والمراكز التجارية، والمهرجانات العديدة، والكثير من الأنشطة التراثية والسياحية. وأشار الهاشمي إلى مبادرة السياحة العلاجية التي أطلقها سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، التي كان لها كبير الأثر في تعزيز السياحة العلاجية، ودفع عجلة النمو الاقتصادي لتكون وجهة عالمية في مجال الرعاية الصحية، ودعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

ولفت إلى الجهود التي تنفذها حكومة الدولة لتعزيز السياحة العلاجية في ظل المقومات الرئيسة الداعمة لهذه الصناعة، والمتمثلة في الموقع الاستراتيجي والأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي، وتوافر البيئة والمناخ الاستثماريين الجاذبين للمستثمرين.

طباعة