«المؤتمر» يوصي بإلزامية الفحص المبكر للمواليد

جراحات تدريبية على 12 «رأس بشري» في دبي

«الجراحات التدريبية على الروؤس البشرية في تخصصات جراحة قاع الجمجمة وزراعة القوقعة وتجميل الأنف». من المصدر

شهد المؤتمر العربي الرابع لاتحاد جمعيات أمراض الأنف والحنجرة، خلال انعقاده أمس في دبي، جراحات تدريبية على 12 رأس بشرية حقيقية، لأشخاص متوفيين، فيما اختار الأطباء المشاركون وعددهم 1700 طبيب من مختلف أنحاء العالم الطبيب المواطن الدكتور حسين عبد الرحمن، ليكون رئيساً للاتحاد جمعيات الأنف والأذن والحنجرة لمدة سنتين.

أوصى المؤتمر بالزامية الفحص المبكر للمواليد، لضمان الاكتشاف المبكر لأمراض السمع، وعلاجها في الأشهر الأولى من العمر، محذرا من عدم فحص لما يتسبب فيه تأخر اكتشاف أمراض السمع، الذي يكون له أثار سلبية منها إصابة الطفل بإعاقة سمعية مع تقدمه في العمر، كما أوصى بوضع خطط مشتركة لعلاج حالات الحساسية والتهابات الجيوب الانفية.

«الأول لزراعة القوقعة» في دبي

وافق المؤتمر العربي الرابع لاتحاد جمعيات أمراض الأنف والحنجرة، على إقامة المؤتمر العربي الأول لزراعة القوقعة عند الأطفال المقرر العام المقبل، في دبي، وسيتم خلاله تنظيم ورشة عمل في مجال البحث العلمي حول أمراض الأنف والرأس والعنق بالتعاون مع مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي.

وقال رئيس شعبة الأنف والأذن والحنجرة في جمعية الإمارات الطبية، رئيس المؤتمر، الدكتور حسين عبدالرحمن، لـ«الإمارات اليوم»، إن الرؤوس تم استقدامها من الولايات المتحدة الأميركية، وهى مخصصة للأغراض العملية والطبية، موضحاً أنها رؤوس لمتطوعين أوصوا بمنح أجسادهم إلى الجهات العلمية بعد وفاتهم.

وتابع:« تدرب الأطباء المشاركون في المؤتمر الذي يعد أكبر تجمع للأطباء العرب المتخصصين في هذا المجال، على يد أكاديميين من فرنسا والولايات المتحدة الأميركية وكندا، على كيفية إجراء جراحات في تلك الرؤوس، في تخصصات جراحة قاع الجمجمة وزراعة القوقعة وتجميل الأنف».

وأضاف أن «الجلسات على مدار الثلاثة أيام الماضية ناقشت أحدث تقنيات المنظار في جراحات الأنف، والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة، وأحدث العلاجات في مجال زراعة قوقعة الأذن، التي يطبقها مستشفى دبي بنجاح كبير، كما تطرقت إلى طرق تحسين السمع والتهابات الجيوب الانفية، وأحدث جراحات تجميل الأنف»، مشيراً إلى أنه تم خلال المؤتمر تدريب الأطباء من دول مجلس التعاون الخليجي والوطن العربي حول جراحات الأذن وزراعة القوقعة، وأمراض الدوار وأسبابها.

طباعة