ركبته وزارة الداخلية في المبنى الرئيس

جهاز «إنعاش قلبي» في بلدية عجمان

ركبت وزارة الداخلية جهاز مزيل الرجفان الآلي (إنعاش قلبي)، في المبنى الرئيس لدائرة البلدية وتخطيط المدن في عجمان، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الشرطية، بتركيب الجهاز في مختلف المرافق العامة، التي يؤمها الجمهور في مختلف إمارات الدولة، ونظمت إدارة الطوارئ والسلامة في القيادة العامة لشرطة أبوظبي ورشة عمل متخصصة لعدد من موظفي البلدية، تم خلالها تدريب العاملين على كيفية استخدام الجهاز لخدمة رواد الدائرة.

وقدم الدورة المدربين محمد خالد طالبي، وعبد الحميد فرحات، وتطرقا خلال الورشة التدريبية إلى المبادئ الأساسية للإسعافات الأولية وطرق التنفس الصناعي، وقدما شرحاً مفصلاً عن جهاز (الإنعاش القلبي) وكيفية استخدامه لدى الكبار والصغار.

وتم التعريف باستخدامات جهاز مزيل الرجفان الخارجي الآلي عند ظهور أعراض قصور في الدورة الدموية على شخص يشتبه في إصابته بسكتة قلبية، والأعراض هي: «فقدان الوعي، توقف التنفس الطبيعي، توقف النبض أو غياب أية علامات تدل على نشاط الدورة الدموية»، مشيرين إلى أن الجهاز يتميز بسهولة الاستعمال ودرجة الأمان العالية التي يمنحها، فهو لا يعطي صدمة إلا بعد تحليله لنبض وإشارات القلب، ووجود حاجة الرجفان البطيني التي تستدعي إعطاءه الصدمة.

ونوه رئيس قسم سياسات المتعاملين في البلدية، مروان بن محمد النعيمي، بمبادرة وزارة الداخلية، مشيراً إلى أن مثل هذه المبادرات تسهم بشكل كبير في إنقاذ حياة الناس، وتعد ترجمة حقيقية لحرص قيادة الوطن على سلامة المواطنين والمقيمين، مؤكداً أهمية توافر هذا الجهاز في جميع الأماكن العامة وتدريب أكبر قدر ممكن من الناس على استخدامه، إسهاماً في نجدة المحتاجين إليه .

يذكر أنه سيتم تركيب الجهاز في رأس الخيمة بمركز المنارة، وفي سيتي سنتر في الفجيرة، وفي مركز صحارى في الشارقة.

وتعتبر دولة الإمارات من أوائل دول المنطقة التي تستخدم هذا الجهاز المهم على نحو جماهيري، بعد أن أثبت فعاليته في خفض نسبة وفيات توقف القلب في الدول المستخدمة للجهاز، وأن نسبة الوفيات نتيجة توقف القلب المفاجئ في العالم تتجاوز 90% من إجمالي الحالات، واستخدام هذا الجهاز أدى إلى خفض نسبة الوفيات ما دون 30%.

 

 

طباعة