بينها خطأ تسبب في وفاة طفل.. وحالات خالفت أخلاقيات المهنة

«صحة دبي» تحقق في 579 شكوى طبية

«صحة دبي» تحقق في الشكاوى التي ترد إليها وتعاقب المخالفين. تصوير: أحمد عرديتي

تلقت هيئة الصحة في دبي 579 شكوى، من مرضى مواطنين ومقيمين وذويهم، تتهم أطباء وأطقم تمريض بارتكاب أخطاء طبية، وإهمال في العلاج، إضافة إلى شكاوى تتهم مستشفيات بالمغالاة في أسعار العلاج، أو مخالفة أخلاقيات المهنة، خلال العام الماضي.

وقالت مساعد مدير إدارة التنظيم الصحي في الهيئة، الدكتورة ليلى المرزوقي، لـ«الإمارات اليوم»، إن من بين الشكاوى التي تلقتها الهيئة، وحققت فيها، حالات تتهم أطباء بارتكاب أخطاء طبية، تسببت في الوفاة.

وذكرت أن الهيئة اتخذت إجراءات عقابية بحق الأطباء المخالفين والمهملين، تنوعت بين الإنذار وسحب ترخيص مزاولة المهنة بصورة نهائية.

وفي التفاصيل، أفادت المرزوقي بأن الهيئة تلقت 579 شكوى ضد أطباء وممرضين ومستشفيات حكومية وخاصة، خلال العام الماضي، موضحة أن تلك الشكاوى تم التحقيق فيها، وتبين أن بينها 20 خطأ طبياً، استدعت اتخاذ إجراءات عقابية مع الأطباء والممرضين الذين دينوا في تلك الوقائع.

وذكرت أن بين تلك الأخطاء 17 خطأ ارتكبت في مستشفيات وعيادات خاصة، وثلاث حالات في مستشفيات حكومية تابعة لهيئة الصحة في دبي، لافتة إلى أن الهيئة لاتزال تحقق في بعض تلك الشكاوى، وأحالت شكاوى أخرى، ليتم حلها بين الأطراف.

وأشارت المرزوقي إلى أن من بين الأخطاء التي تضمنتها الشكاوى، حالة وفاة لطفل، وحالة لطبيب مارس تخصصاً غير تخصصه.

وأضافت «هناك إهمال اضطر أحد المرضى إلى إجراء جراحات عدة، لعلاج تداعياته»، موضحة أن الهيئة أصدرت قرارات بمعاقبة الأطباء المهملين بعقوبات متعددة، تبدأ بلفت النظر، وتنتهي بسحب الترخيص.

وقالت إن هيئة الصحة لا تقبل بأي خطأ طبي أو إهمال، وتطبق عقوبات رادعة بحق المخالفين، لضمان سلامة المرضى وجودة الخدمات المقدمة.

وأوضحت المرزوقي أن الهيئة تتلقى الشكاوى الطبية عبر مختلف القنوات، سواء عبر الهاتف، أو الخط الساخن، أو البريد الإلكتروني، أو من خلال الشكوى المباشرة في الإدارة، مؤكدة أنه يتم التحقيق في مضمون الشكوى، ثم يتم رفعها إلى الجهات المختصة في حال لم تكن من اختصاص الهيئة، أو يتم التحقيق فيها داخلياً إذا كانت خطأ مهنياً، ويتم تصنيفها إلى خطأ بسيط أو متوسط أو كبير، وتصدر عقوبات حسب مستوى الخطأ.

طباعة