«حمدان الطبية» توقع اتفاقات مع جامعات أوروبية لدعم خبرات الأطباء

‬70 طبيباً استفادوا من برنامج دبلوم التخدير. من المصدر

تعتزم جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية توقيع اتفاقات جديدة مع جامعات أوروبية ومؤسسات طبية أميركية لتدريب الاطباء المواطنين ومختلف الجنسيات على أحدث ما توصل اليه العلم في المجالات الطبية.

وقال المدير التنفيذي للجائزة، عبدالله بن سوقات، لـ«الإمارات اليوم»، إن الجائزة اتفقت مع جامعات عدة في اوروبا، اضافة الى مجموعة «مايو كلينك» الاوروبية، للاستفادة من خبراتها في عقد دورات تدريبية ومنح درجة الدبلوم للأطباء، ما يسهم في دعم مستوى الخدمات الطبية في الإمارات والدول العربية.

وأوضح أن الجائزة مستمرة في شراكتها مع جامعة مونبلييه الفرنسية، لمنح درجة دبلوم التخدير وتسكين الألم الناحي للأطباء من مختلف الدول، موضحاً أن البرنامج يستفيد منه أطباء عاملون في الدولة وأطباء من دول عربية واوروبية، لدراسة تخصص «التخدير الناحي»، وهو تخصص مهم، يستفيد منه ‬38 طبيباً في كل دورة. وأشار الى ان البرنامج استفاد منه ما يزيد على ‬70 طبيباً من دول عدة، من بينها الإمارات وقطر وعمان والبحرين والسعودية وإيران وسويسرا وقبرص والفلبين، موضحا ان البرنامج يتضمن جلسات تعليمية مكثفة للطلبة بمعدل ثلاثة أيام في الشهر ولمدة ستة أشهر، ويتضمن مجموعة من التدريبات العملية للأطباء على تقنيات التخدير وتسكين الألم الناحي عن طريق إحصار العصب، من خلال الاستعانة بالموجات فوق الصوتية.

وأشار بن سوقات الى وجود قائمة انتظار للأطباء الراغبين في المشاركة في الدفعات المستقبلية للدبلوم، ما يعد دليلاً على أهميته وجودة برنامجه العلمي وقدرته على الإيفاء بالمتطلبات المعرفية للطلبة، إلى جانب كفاءة الكادر التدريسي الذي يضم مجموعة متميزة من الخبراء من داخل الدولة وخارجها. وأوضح أن المستوى العام للامتحان يطابق المعايير والمواصفات التي حددتها جامعة مونبلييه الفرنسية، ويعتمد على تحليل الاطباء لبعض الحالات السريرية أو لصور أشعة بالموجات الصوتية كي يدلوا برأيهم الطبي فيها، إلى جانب أسئلة اعتمدت في إجاباتها على المعلومات العامة حول موضوع التخدير وتسكين الألم الناحي. وأضاف أن الحصول على شهادة الدبلوم يقتضي اجتياز الطلاب للامتحان النهائي، إلى جانب قضاء ‬10 أيام من التدريب العملي.

طباعة