بلدية رأس الخيمة تؤكد جاهزية مقاصبها في العيد

الذبح خـارج المقصـب لا يعيـــد الأضحية المريضة

الذبح داخل المقصب يحمي حقوق المضحي إذا ثبت عدم سلامة الأضحية. أرشيفية

أكدت بلدية رأس الخيمة استعداد مقاصب الإمارة لاستقبال الذبائح، خلال إجازة عيد الأضحى من صباح اليوم وحتى نهاية عيد الأضحى بشكل متواصل، من أجل توفير الوقت على السكان في ذبح أضاحيهم من دون تأخير، مؤكدة أن الذبح خارج المقصب لا يحمي المستهلك ويسترجع ذبيحته المريضة.

وأوضح رئيس البلدية مبارك الشامسي لـ «الإمارات اليوم» أن الذبح داخل المقاصب يحمي المستهلكين من تناول اللحوم المريضة وغير الصالحة للاستهلاك، وتابع «البدلية تعمل على فحص المواشي قبل وبعد الذبح للتأكد من سلامة استخدامها الآدمي، وحال اكتشاف أي مرض في الأضحية بعد الذبح يتم منح المستهلك شهادة إعدام للأضحية، ليحصل على أخرى من التاجر نفسه من دون مقابل».

وأكد أن مقصب الفلية ومقصب رأس الخيمة القديم جاهزان لاستقبال أضاحي السكان، وفق أعلى الخدمات الطبية والصحية.

من جهته، أشار مدير إدارة الصحة العامة والبيئة في البلدية، عادل علي السويدي، إلى أن الذبح داخل المقصب يحفظ للمستهلكين حقهم في الحصول على أضحية سليمة وصالحة للاستخدام، مضيفاً أن البلدية لا تتحمل مسؤولية ذبح أية أضحية خارج المقصب تكون مريضة وغير صالحة للأكل، أو تتسبب في مرض أي شخص تناول تلك الأضحية.

وأضاف أنه يوجد في مقصب البلدية أطباء بيطريون لفحص الأضاحي، قبل السماح بذبح الأضحية، بهدف التأكد من خلوها من الأمراض المعدية، موضحاً أن «البلدية تفحص عيّنة عشوائية من المواشي من قبل أطباء بيطريين وتأخذ عينات من الدم لإجراءت الفحوص المخبرية للتأكد من خلو المواشي من الأمراض الوبائية والمعدية قبل السماح بعرضها في أسواق الإمارة».

وتابع أن «البلدية لا تسمح بدخول المواشي إلا من خلال الحصول على رخصة استيراد وتصدير، موضحاً أن المقاصب تعمل طوال فترة عيد الأضحى لذبح المواشي حتى ليلة عيد الأضحى، من أجل فحص المواشي والتأكد من سلامتها قبل ذبحها»، موضحا أن مقاصب البلدية جاهزة لاستقبال الأضاحي وفحص وذبح المواشي طوال فترة أيام العيد.

ودعا السويدي المستهلكين إلى ذبح أضاحيهم داخل مقاصب البلدية في وقت مبكر بعد صلاة العيد، لمنع ازدحام المقصب، ولضمان استهلاك لحوم صالحة للاستخدام، مشيراً إلى أن مقصب الفلية ومقصب رأس الخيمة القديم يعملان من صباح اليوم حتى العاشرة ليلاً.

كما سيتم فتح المقاصب أول أيام عيد الأضحى بعد صلاة العيد حتى السابعة مساء، فيما سيتم فتح المقاصب ثاني وثالث ورابع أيام العيد من الساعة الخامسة صباحاً حتى السابعة مساء، على أن يستمر العمل في المقاصب لغاية الساعة العاشرة مساء لمصلحة الجمعيات الإسلامية وجمعيات النفع العام.

وأضاف أن الأطباء البيطريين موجودون طوال الساعة في المقاصب لفحص الحيوانات قبل وبعد الذبح للتأكد من سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي، وعدم وجود اشتباه لأي أمراض وبائية أو معدية، موضحاً أن رسوم الذبح خلال أيام العيد هي الرسوم نفسها المتبعة طوال أيام العام من دون أي رسوم إضافية.

وشرح أن سعر ذبح الأغنام 15 درهماً، وسعر ذبح العجول الصغيرة 60 درهماً، وسعر ذبح الأبقار والجمال والعجول الكبيرة 100 درهم.

وتابع أنه سيتم تكثيف الرقابة على الاسواق والمجمعات الاستهلاكية، ومحال بيع اللحوم والطيور على مدار الساعة خلال ايام العيد، موضحاً أن أسواق اللحوم والأسماك والخضراوات ستباشر عملها طوال ايام العيد، وسيتم مراقبتها من قبل مفتشي البلدية لاستقبال شكاوى المستهلكين حول أي مخالفات.

وأشار السويدي إلى ضرورة ذبح الأضاحي في المقاصب لضمان لسلامتها وسلامة المستهلكين، وللاستفادة من الخدمات التي توفرها البلدية من كوادر طبية وقصابين مؤهلين وبيئة صحية مناسبة للعمل.

طباعة