لإنقاذ حالات السكتة القلبية والاختناق والجلطة

تأهيل 201 مسعف لتطبيق «العناية المركزة» في الشارع

تدريب 18 مسعفاً ضمن المرحلة الأولى. تصوير: باتريك كاستيلو

بدأت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف تطبيق برنامج جديد لتأهيل 201 مسعف، ليقدموا خدمات العناية المركزة لحالات الإصابة الطارئة في الشارع ومواقع الحوادث. وقال المدير التنفيذي للمؤسسة خليفة بن دراي لـ«الإمارات اليوم»، إن المؤسسة انتهت من تدريب 18 مسعفاً، ضمن المرحلة الاولى من البرنامج الجديد، على ان ينتهي تدريب بقية المسعفين قبل نهاية العام.

وأوضح ان الهدف من تطبيق البرنامج التمكن من انقاذ المصاب أو المريض بحالة طارئة في أقصر وقت ممكن، قبل وصوله للمستشفى، مشيراً إلى ان المسعفين المؤهلين سيكونون قادرين على التعامل مع حالات السكتة القلبية وإصابات القلب الطارئة والاختناق، وإغماءات مرض السكري، والحالات المرضية الطارئة التي تستدعي العناية الفائقة العاجلة.

وأعلن ان المسعفين سيعملون على سيارات إسعاف العناية المركزة، ما يوفر أفضل رعاية طبية للمريض، مشيراً إلى انهم سيكونون مزودين بأجهزة حديثة تساعدهم على اداء مهامهم، من بينها جهاز آلي للإنعاش القلبي والرئوي.

من جانبه، قال مدير إدارة الدعم الفني في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، الدكتور عمر السقاف، ان أول مجموعة من المسعفين تم اختيارهم للبرنامج، يتدربون ميدانياً حالياً على إنقاذ مصابي حوادث واقعية، بما يضمن وصولهم لأفضل مستوى من الكفاءة. وأوضح السقاف انهم سيكونون مؤهلين لتطبيق إجراءات فتح الوريد، وفتح القصبة الهوائية في حالات الاختناق والغرق، إلى جانب قدرتهم على التعامل مع حالات الجلطات القلبية والإصابات الطارئة، لافتاً إلى ان كل مسعف سيكون مزوداً بجهاز للإنقاذ الآلي، يستخدم لأول مرة في الدولة لإنقاذ المصابين بالسكتة القلبية، موضحاً أن الجهاز ينعش الغرقى وحالات الصدمات الكهربائية والمصابين بالسكتات القلبية. وأشار إلى ان كل مسعف سيكون صاحب قرار في التعامل مع المصابين، حيث يتدخل لتشخيص الحالة المرضية وإنقاذ المريض، وينسق مع الطبيب في المستشفى المستقبل، موضحاً ان دبي ستكون أول مدينة عربية تطبق خدمات «العناية المركزة» في الشارع.

طباعة