50 ٪ انخفاضاً في بتر ثدي مريضات السرطان

أكد رئيس قسم الجراحة العامة في مستشفى المفرق بأبوظبي الدكتور عبدالكريم الفهيم، أن حملات التوعية من مخاطر مرض سرطان الثدي أسهمت بنسبة 50٪ في تقليص بتر الثدي، مؤكداً أهمية الكشف المبكر ودور جراحة الأورام التجميلية في علاج المرض.

وقال في ورشة عمل نظمها المستشفى للكشف عن أحدث الابتكارات في علاج سرطان الثدي، تزامناً مع افتتاح وحدة عناية الثدي في مستشفى المفرق، إن حملات التوعية من مخاطر سرطان الثدي التي أجرتها المؤسسات الصحية في الدولة خلال الأعوام السابقة انعكست على نتائج العلاج، وزيادة عدد العمليات الجراحية للمحافظة على الثدي من البتر. وأشار إلى ان سرطان الثدي يحتل المرتبة الثانية المسبب للوفيات بعد سرطان الرئة، لافتا إلى أن نسبة الإصابة بمرض سرطان الرئة أكبر، لكن وجود العلاج الفعال والتشخيص المبكر جعل نسبة الوفيات بسببه تتراجع.

وتناولت الورشة عدداً من الموضوعات المتعلقة بالمرض، والإمكانات الحديثة المتوافرة لعلاج المرض، ودور جراحة الأورام التجميلية في علاج سرطان الثدي، والتي تحول دون استئصال الثدي كاملاً، مع الحصول على نتائج تجميلية مرضية تلعب دوراً نفسياً مهماً في العلاج.

كما تناولت النشرة حساسية فقدان الثدي عند المرأة، وأهمية الفريق الطبي المتكامل في علاج الأورام بشكل عام وعلاج سرطان الثدي بشكل خاص، ودور لجنة الأورام، وما تتضمنه من استشاري الجراحة والعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي والتشخيص الشعاعي والنسيجي.

 

طباعة