«صحة أبوظبي» تحدّد معيار «الترياق» لمواجهة حالات التسمم

حددت هيئة الصحة في أبوظبي معيار مخزون الترياق في منشآت الرعاية الصحية للإمارة، الذي يعد بمثابة دليل توجيهي للمنشآت الصحية لضمان التخزين الآمن والاستخدام السليم للترياقات المستخدمة في معالجة حالات التسمم.

ويعد عدم توافر المخزون اللازم من الترياق، أو عدم توافر الترياقات الأساسية في مخزون المستشفيات، مشكلة عالمية، يعود تأثيرها السلبي مباشرة على المريض الذي يعاني حالة التسمم.

وأظهرت أحدث الاستبيانات الصحية في أبوظبي، أن 10٪ فقط من مستشفيات الإمارة تحتفظ بمخزون كافٍ من الترياقات الـ12 الأساسية التي يفترض وجودها بشكل دائم في عنابر الطوارئ، أو الأماكن التي يعالج فيها مرضى حالات التسمم. وقال رئيس قسم السلامة الدوائية ورئيس مركز معلومات الأدوية والسموم في الهيئة الدكتور ياسر شريف، إن توقيت استخدام الترياق في بعض الحالات يعدّ أحد أهم العناصر المساعدة في إنقاذ حياة المصابين بحالات تسمم، لافتاً إلى أن توافر الكمية اللازمة من الترياقات، مسؤولية المنشأة الصحية.

وأفاد بأنه في حال وجود مريض يحتاج إلى ترياق غير متوافر في مخزون المنشأة الصحية، فيجب إما تحويل المريض إلى مستشفى آخر أو جلب وإحضار الترياق من مستشفى آخر.

ويحدد المعيار الجديد الكمية الأساسية الواجب تخزينها في عنابر الطوارئ، إذ يجب أن تكون كافية لعلاج بالغ يقدر وزنه بنحو 70 كيلوغراماً، وأن تكون كافية لعلاج المرض لمدة 24 ساعة. وبناء على المعيار الجديد، فإن المنشآت الصحية ملزمة بتقديم تقرير شهري حول كمية مخزون الترياق المتوافر لديها مستخدمة النموذج المخصص لذلك، والعمل على إنشاء سياسات وإجراءات لتوفير الترياق للمنشآت الصحية الأخرى في حالات عدم توافرها عند الضرورة، والتأكد من أن وصف وإعطاء الترياق للمريض يتم من قبل المهنيين الصحيين المرخصين. أويعمل بهذا المعيار دليلاً توجيهياً لمدة ستة أشهر، على أن يصبح إلزامياً اعتباراً من الأول من يونيو المقبل.

وينطبق هذا المعيار على مقدمي خدمات الرعاية الصحية المرخصين من هيئة الصحة، ومنشآت الرعاية الصحية التي توفر الرعاية الصحية الطارئة، والمهنيين الصحيين العاملين في تقديم الرعاية الصحية الطارئة في الإمارة.

طباعة