112 حالة جديدة في «دبي لرعاية النساء» العام الماضي

قالت المديرة التنفيذية لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، عفراء البسطي، إن مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال استقبلت خلال العام الماضي ما يقارب 112 حالة جديدة من ضحايا العنف من النساء والأطفال، إذ بلغ عدد النساء اللواتي تعرضن للعنف 59٪ من نزلاء المؤسسة، والأطفال 41٪، بينهم 69٪ من جنسيات مختلفة، و30٪ من مواطني الدولة. وأضافت خلال محاضرة توعية نظمتها اللجنة النسائية في هيئة الطرق والمواصلات بالتعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، حول كيفية الحد من العنف الموجه ضد النساء والأطفال، إن عدد ضحايا الاتجار في البشر تصدّر الحالات التي استقبلتها المؤسسة، إذ بلغت نسبتهم 41٪ ، في حين وصلت نسبة الأطفال الذين تعرضوا لسوء المعاملة إلى 28٪، فيما كانت نسبة الذين تعرضوا للعنف الأسري 20٪، أما الحالات الأخرى فبلغت 11٪. وأشارت البسطي إلى أبرز الخدمات التي تقدمها المؤسسة للحالات الموجودة فيها، والتي تتمثل في إيجاد المأوى الآمن، والرعاية الصحية، والمعالجة الفردية للحالات، والدعم النفسي، والحرص على تقديم المشورات والمساعدات في الأمور القانونية والمتابعات الخاصة بالسفارات والقنصليات والإقامة، إلى جانب عدد من الأنشطة الثانوية التي نحرص على تقديمها من بينها تعليم الأطفال، وتنفيذ أنشطة ترفيهية ورحلات، وعقد برامج تدريب مهنية. كما ألقت البسطي الضوء على محاور تُعنى بالنساء والأطفال ومدى الحالات التي استقبلتها المؤسسة خلال العام المنصرم، وإبراز دور المؤسسة وأهميتها في المجتمع. وقالت إن المؤسسة تضع على عاتقها مهمة إيجاد مجتمع خالٍ من العنف من خلال خدمات الدعم والرعاية النفسية والاجتماعية والصحية التي تقدمها للنساء والأطفال من ضحايا العنف المنزلي، وسوء معاملة الأطفال، والاتجار في البشر من النساء والأطفال.

طباعة