تفقّد معرض الصحة العربي.. واطلع على الجديد في عالم الصناعات والمبتكرات الطبية

محمد بن راشد: دبي ستظلّ مركزا ً للمال والأعمال

محمد بن راشد يتفقد منتجاً لإحدى الشركات العارضة. وام

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن دبي ستظل مركزاً للمال والأعمال، مثنيا على مشاركة المؤسسات والشركات الوطنية ذات الصلة في معرض الصحة العربي، الذي وصفه سموه بـ«المهم»، بوصفه متخصصاً بصحة الإنسان وسلامته، ورحب سموه بالعارضين من أنحاء العالم، مؤكدا أن «أهمية هذا المعرض الصحي لا تكمن في تنشيط الأسواق المحلية وحسب، بل له دور كبير في التعريف بثقافة بلادنا وشعبنا، والترويج للمعالم السياحية التي حباها الله لدولتنا».

صور تذكارية

https://media.emaratalyoum.com/inline-images/347558.jpg

محمد بن راشد يستمع إلى شرح من قاضي المروشد حول جناح هيئة الصحة في دبي. وام

خلال جولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في قاعة الشيخ سعيد، توقف عند بعض أجنحة العرض للشركات الصينية والكورية، وتبادل التحية مع العارضين الذين رحبوا بزيارة سموه، والتقطوا له الصور التذكارية وسط ازدحام العارضين والزائرين، ثم عرج سموه على جناح شركة «مبادلة» الإماراتية التي تعرض استثماراتها ومشروعاتها في قطاع الصحة في الدولة وخارجها، واطلع سموه على مجسم أحد المشروعات العملاقة للشركة. كما توقف سموه عند جناح وزارة الصحة، واستمع من القائمين عليه إلى خطة الوزارة للتحول الإلكتروني، والتوسعات المنتظرة في بناء وتجهيز عدد من المستشفيات والعيادات الطبية في الدولة.

وفي القاعة رقم (6)، تجول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في أرجائها، واطلع على بعض منتجات الشركات البريطانية والفرنسية والسويسرية، وغيرها من الشركات الشهيرة في حقل صناعة المعدات الطبية، مثل الولايات المتحدة الأميركية وإسبانيا وإيطاليا والنمسا، وبعض دول جنوب شرق آسيا والدول الأوروبية وأستراليا.

وشاهد سموه جهازا للتصوير الشعاعي (إكس راي )، من إنتاج شركة جنرال إلكتريك الأميركية الذي يعد الأحدث على مستوى العالم، إذ يعمل إلكترونيا بالكامل.

وقبل مغادرته أرض المعرض عرج سموه على جناح هيئة الصحة في دبي، واطلع من مديرها العام قاضي سعيد المروشد على جديدها في عالم التكنولوجيا العلاجية، وإجراء العمليات الجراحية ونقلها مباشرة عبر الأقمار الاصطناعية إلى المؤتمرات والمعارض الطبية العالمية، بالإضافة إلى الحملة التي تشنها الهيئة ضد مرضي سرطان الثدي والسكري، والاجراءات الوقائية التي تتبعها للحد والوقاية من هذين المرضين الخطيرين.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تفقد بعد ظهر أمس، معرض الصحة العربي، الذي يصنف ثاني أكبر المعارض الصحية على مستوى العالم، وأضاف سموه أن «المعرض، إضافة إلى أهميته التجارية والتسويقية، فهو معرض تعليمي وتدريبي للأطباء والفنيين ولأسرة التمريض في مستشفيات الدولة والمنطقة، فهو يشهد مؤتمرات طبية وعلمية مصاحبة، ويشارك فيها مئات المتخصصين والعلماء في مجال الطب والدراسات والبحوث التي تخدم البشرية». مختتما سموه: «هذه دبي وهذه إماراتنا الحبيبة، ستظل محط أنظار العالم على مختلف المستويات، وستبقى بحكمة قيادتها وإبداعات أبنائها مركزا للمال والأعمال، وبؤرة إشعاع إنساني وحضاري».

وقد بدأت جولة سموه في قاعة زعبيل الرئيسة، التي تضم كبريات الشركات العالمية، من ألمانيا وفرنسا واليابان، والمتخصصة في صناعة المعدات والأجهزة الطبية وتجهيزات المستشفيات، وتعرض أحدث منتجاتها لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط.

وقد توقف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عند العديد من منصات العرض، واطلع على كل ما هو حديث في عالم الصناعات والمبتكرات الطبية، التي تعنى بصحة الإنسان وسلامته وعلاجه بأحدث الطرق والوسائل التي توصل إليها العقل البشري.

وشاهد سموه عرضاً لأحدث وأكبر سيارة إسعاف في العالم من ألمانيا، وتعرّف إلى مكوناتها التي تشمل أربعة أسرّة، ومعدات طبية، ويمكن إسعاف أربعة مصابين أو مرضى قبل وصولهم إلى المستشفى، وحتى إجراء العمليات البسيطة، إذا تطلب الأمر كما شاهد سموه نموذجاً لغرفة عمليات متطورة جدا، وتعرّف إلى أقسامها وطريقة استخدامها.

وكان سموه طوال جولته التي شملت قاعتي زعبيل والشيخ سعيد، وردهات المعرض في مركز دبي التجاري العالمي، يستمع إلى شرح حول المعرض من وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون العلاقات الخارجية والصحة الدولية ناصر خليفة البدور، الذي أوضح لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن المعرض استطاع منذ انطلاقته، قبل 36 عاما، أن يتطور بشكل سريع حتى بات في دورته الحالية من أهم وأكبر معارض الصحة في العالم. مشيرا أن هذه الدورة، التي سيسدل الستار على فعالياتها اليوم، شهدت زيادة في نسبة مساحة العرض والمشاركين، وصلت إلى 15٪، عن الدورة السابقة، أي أن عدد العارضين تجاوز الـ2800 عارض، من أكثر من 60 دولة، أبرزها جمهورية الصين الشعبية التي تشارك من خلال نحو 400 شركة من القطاعين العام والخاص، تليها جمهورية ألمانيا التي تمثلها أكثر من 340 شركة وجهة تعمل في قطاع صناعة الأجهزة والمعدات ومستلزمات الصحة.

وأشار البدور، في سياق الشرح الذي قدمه لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن المعرض استقطب حتى الآن ما يزيد على 70 ألف زائر، من 120 دولة عربية وإسلامية وأجنبية

وأضاف أن إشغال الفنادق بلغ 100٪، نظرا لأن عدد المشاركين فى المعرض قد يتجاوز الـ10 آلاف شخص، باتوا يستخدمون مترو دبي في تنقلاتهم من مركز المعرض إلى أماكن سكناهم، ما سهل عليهم كثيرا، ووفر الجهد والوقت عليهم.

طباعة