إلزام المنشآت الطبية الخاصة بتطبيق «حقوق المرضى»

«الوثيقة» تؤكّد حقوق المريض وواجباته. الإمارات اليوم

ألزمت هيئة الصحة في دبي المستشفيات والعيادات والمراكز الطبية الخاصة، بتطبيق وثيقة «حقوق المرضى»، وإبلاغ المريض وذويه بحقوقه قبل تقديم الرعاية الطبية، وتؤكد «ضمان سلامة المريض من أي اعتداء أو إساءة جسدية أو نفسية أو لفظية أثناء تلقيه العلاج».

وأصدرت الهيئة تعميماً الأسبوع الماضي، حصلت عليه «الإمارات اليوم»، أكدت فيه أن «لكل مريض الحق في معرفة كلفة العلاج والخدمات التي تقدمها المنشأة الصحية»، وألزم التعميم المنشآت الصحية الخاصة «بتقديم نشرة أو كتيب يوضح لكل مريض كلفة العلاج كاملة». وشدد على «إلزامية الأطباء والطاقم التمريضي، والموظفين في المؤسسة الصحية، معرفة حقوق المرضى ومسؤولياتهم».

وتفصيلا، أصدرت هيئة الصحة في دبي الأسبوع الماضي تعميما يلزم جميع المنشآت الصحية الخاصة في دبي، بتطبيق وثيقة حقوق المرضى.

وأوضح التعميم أن هذه الخطوة تأتي من منطلق أن الهيئة «ملتزمة بضمان حقوق المرضى ومسؤولياتهم، والتأكد من إبلاغهم بهذه الحقوق بطريقة مناسبة، خلال تقديم الرعاية الصحية، ونص على أن «جميع المنشآت الصحية في الامارة ملزمة بتقديم إشعار للمريض وعائلته، يشرح لهم كامل حقوقهم ومسؤولياتهم في وقت مبكر، قبل تقديم الرعاية الصحية للمريض، أو خلال الزيارة التقييمية الأولى».

وأضاف التعميم المُوقّع من مدير إدارة التنظيم الصحي في الهيئة الدكتور رمضان إبراهيم، أن «لكل مريض الحق في معرفة كلفة العلاج والخدمات الصحية التي تقدمها المنشأة الطبية، ويتعين أن تكون كلفة العلاج متوافرة في صورة نشرة أو كتيب يقدم للمريض مسبقاً»، وألزم المنشآت الصحية «بالاحتفاظ بمستندات تبين أن جميع المرضى قد أبلغوا بحقوقهم ومسؤولياتهم».

وتابع «على جميع المرضى وعائلاتهم مسؤوليات يتعين أن يعرفوها، ومنها احترام المهنيين الذين يقدمون الخدمات الصحية، وقواعد وقوانين المنشأة الصحية، واحترام خصوصية المرضى الآخرين».

حقوق المرضى

توضح وثيقة حقوق المرضى، التي تضمنها التعميم، لتطبق في القطاع الصحي الخاص إضافة إلى مستشفيات الهيئة، أن للمرضى الحق في فهم وممارسة الحقوق بشكل تام، من خلال تسلم نسخة مكتوبة من هذه الحقوق من قبل مكتب الاستقبال أو التسجيل أو قسم إدخال المرضى وطلب المساعدة لفهمها، بما في ذلك طلب مترجم، والحصول على رعاية طبية تتسم بالمساواة وتراعي وتحترم معتقدات المريض وقيمة الشخصية من قبل موظفي المستشفى، والحصول على عناية طبية كاملة، من أجل التوصل إلى تشخيص طبي مناسب لعلاج الحالة المرضية أو الإصابة، والحصول على العناية العاجلة في الحالات الطارئة أو عند الحاجة ومن دون أي تأخير، ومعرفة اسم وتخصص الطبيب المسؤول عن العلاج.

وتؤكد الوثيقة أحقية المريض في الحصول على معلومات كاملة بطريقة مبسطة ولغة مفهومة، من خلال الفريق الطبي المعالج بشأن تشخيص الحالة المرضية ونظام العلاج المقترح والعلاجات البديلة واحتمالية نجاح العلاج أو فشله، وميزات العلاج ومخاطره إن وجدت والمشكلات المتوقعة أثناء العلاج والنتائج المتوقعة في حال الإهمال، وإعطاء الموافقة العامة على العلاج لدى الهيئة كتابيا.

وتضمن الوثيقة حق المريض في المشاركة باتخاذ القرار بشأن طريقة علاجه، وطلب تقرير طبي ونسخة من التحاليل، والتمتع بالخصوصية أثناء وجود المريض في المستشفى، وذلك خلال إجراء جميع الفحوص والإجراءات والعلاجات، والحفاظ على سرية المعلومات الخاصة بذلككافة، واختيار الطبيب المعالج، كما يحق للمريض رفض العلاج إذا رغب في ذلك مع اطلاعه على التبعات الصحية المترتبة على ذلك.

واجبات المرضى

حددت الوثيقة واجبات المرضى وعائلاتهم، والمتمثلة في احترام القواعد والإجراءات المتبعة في المستشفى ومراعاة شعور الغير والتعامل مع المرضى الآخرين والموظفين باحترام، واحترام خصوصية بقية المرضى، واعطاء المعلومات الكاملة والدقيقة بشأن الأعراض الحالية والأمراض السابقة، واتباع إرشادات الطبيب المعالج، وتحمل مسؤولية رفض العلاج بعد ابلاغك بالعواقب وعدم التأخر عن المواعيد ، واحترام الأولوية التي تعطى للحالات الطبية الطارئة والالتزام بقوانين السلامة بما في ذلك تعليمات منع التدخين، والعمل على تسديد الالتزامات المالية كافة.

طباعة