نقل ألمانية من سفينة في عرض البحر للعلاج في الدولة

السائحة الألمانية تماثلت للشفاء بعد تلقيها العلاج. من المصدر

واجهت سائحة ألمانية محنة عصيبة، حين أبلغها طبيب السفينة، التي كانت على متنها، والقادمة من مسقط باتجاه البحرين، أنها تعاني نزفاً داخلياً، وأنها بحاجة إلى دخول مستشفى على وجه السرعة.

لكن أقرب مسافة كانت تبعد عن اليابسة نحو ساعة زمنية، وما زاد الأمر سوءاً أن السفينة السياحية التي تضم على متنها أكثر من 2200 سائح، من جنسيات أوروبية، لا يتوافر فيها مهبط للطائرات، الأمر الذي وضع جناح الجو الإماراتي أمام تحدٍ كبير، حين تلقت غرفة عمليات الشارقةأ نداء قبطان السفينة عبر خفر السواحل.

وتمكّن الطيار الرائد سالم عبدالله، وطاقمه، من التحليق فوق السفينة التي ظلّت تسير فوق الماء في تنسيق فائق للحركة بين الطائرة والسفينة، حيث تم تثبيت النقالة التي وضعت عليها السائحة وسحبها إلى الطوافة.

وأفاد مدير إدارة جناح الجو في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، العميد الركن طيار علي محمد المزروعي، الذي أشرف على تنسيق الاتصالات بين الفرق المشاركة، بأنه ورد بلاغ بوجود حالة مرضية طارئة لامرأة تدعى سك ستريجل، 42 عاماً، فوق سفينة أوروبية كانت تقل سياحاً بين مسقط والبحرين مروراً بميناء زايد، وبعد إبلاغ جناح الجو بموقع السفينة التي كانت تسير بسرعة 30 عقدة بحرية، تم إنزال المسعف على متنها، وتثبيت النقالة خلال سير السفينة، وسحبها إلى المروحية التي نقلتها إلى مستشفى القاسمي، إذ أجريت لها الإجراءات الطبية اللازمة وغادرت المستشفى.

طباعة