جمارك دبي تضبط عقّاراً يؤدي إلى الانتحار

    الأقراص المخدرة المضبوطة. من المصدر

    أجهض مفتشو جمارك دبي في قرية الشحن أخيراً، محاولات عدة لتهريب عقاقير مخدرة كانت متجهة إلى عدد من الدول الأوروبية والعربية عبر دبي (ترانزيت).

    وذكر مدير أول إدارة عمليات الشحن الجوي في جمارك دبي، عمر أحمد المهيري، أن المفتشين الجمركيين في قرية دبي للشحن اشتبهوا في شحنات مختلفة، كانت قادمة من دولتين عربيتين وثالثة إفريقية، تشتمل على نحو 123 ألف قرص مخدر، تسبب لمن يتعاطاها آثاراً جانبية خطرة تصل إلى الانتحار وممارسة العنف.

    وأضاف، أن فرق التفتيش الجمركي في قرية دبي للشحن، تولت تفتيش الشحنات يدوياً، واكتشفت احتواءها على كمية كبيرة من الأقراص المخدرة التي تعد من الأدوية المقيدة، أو الممنوعة، وعليه تم تحويل الشحنة إلى مفتش الصحة، الذي تولى فحص العقّار، وأفاد بأنه من الأدوية المراقبة، والممنوع تداولها إلا بوصفات طبية معتمدة.

    وتابع المهيري، أن جمارك دبي تولت جرد البضاعة، وعمل محضر ضبط بالواقعة، والتنسيق مع المكتب الإقليمي لتبادل المعلومات في منطقة الشرق الأوسط (الريلو)، لتمرير الشحنات إلى مقصدها النهائي، بهدف ضبط المتورطين في عملية تهريب العقّار، إذ كانت الشحنات مسجلة بأسماء أفراد، وليس منشآت مرخص لها باستيراد هذا النوع من الأدوية.

    وأفاد بأن الآثار الضارة لهذا العقّار تتمثل في حالة تعاطيه من دون وصفة طبية، أو بجرعات كبيرة، بفقدان القدرة على ضبط النفس، واللامبالاة بالمخاطر، وتعكر المزاج، والتفكير في الانتحار أو إيذاء النفس، وفرط الحركة والهياج، والعدوانية، والهلوسة، والإحساس بالدوخة والإغماء، والحمى والرعشة، واضطرابات النوم، والوفاة في حالة الإفراط في الاستخدام.

    طباعة