200 طبيب وفني يبحثون انتشار «السكري» في الدولة

«الملتقى» يتضمن دراسات مسحية عن واقع المرض وكيفية التعامل معه. غيتي

ركز ملتقى «اليوم العلمي» الذي نظمه قسم التراخيص الطبية الخاصة في منطقة عجمان الطبية أمس، على أعراض داء مرض السكر وطب الأسنان، إذ قدمت في اليوم العلمي ست محاضرات علمية، بمشاركة أكثر من 200 طبيب وفني مختص وممرض من القطاع الطبي الحكومي والخاص بالتعاون مع جمعية أطباء كيرلا بفرعيها في عجمان وأم القيوين.

وأكد مدير المنطقة حمد تريم الشامسي، أن المنطقة تبذل جهودا حثيثة للتوعية بمرض السكري، من خلال مختلف الأنشطة والفعاليات التي ينفذها مركز راشد للسكري والأبحاث ومستشفى الشيخ خليفة بن زايد وبقية المراكز الصحية في إمارة عجمان، إضافة إلى تنفيذ الكثير من الأنشطة والبرامج الموجهة إلى أفراد المجتمع.

وقال إن مرض السكري أصبح من الأمراض التي تصيب أعدادا كبيرة من الناس في أنحاء العالم كافة، ومنها دولة الإمارات إذ تشير الإحصاءات إلى أن نسبة انتشار المرض في الدولة بلغت تقريبا 20 ٪، وما يزيد من أعباء هذا المرض ما يصاحبه من مضاعفات وتأثيرات في القلب والدماغ والأوعية الدموية والكلى وغيرها، ما حدا بوزارة الصحة ومنطقة عجمان الطبية العمل لتنفيذ برامج توعية للحد من انتشاره، من خلال المؤتمرات والندوات الطبية وقيام مركز راشد للسكري والأبحاث بعمل دراسات مسحية عن واقع هذا المرض وطرق الوقاية منه وكيفية التعامل معه.

من جانبها، قالت رئيس قسم التراخيص الطبية الخاصة خديجة إبراهيم، إن «اليوم العلمي»، الذي يعد أحد البرامج المهمة التي تحرص «الصحة»، من خلال إدارة التعليم الطبي على إقامتها باستمرار، بالتعاون مع القطاع الطبي الحكومي والخاص.

وأضافت أن الملتقى ركز هذا العام على موضوع أعراض داء مرض السكري، وكذلك طب الأسنان، إذ قدمت في اليوم العلمي ست محاضرات علمية حول ذلك، مشيرة إلى أن وزارة الصحة قررت احتساب حضور هؤلاء الأطباء والصيادلة والممرضين ست ساعات معتمدة، يستفيدون منها في تجديد تراخيصهم الطبية.

وتركز الوزارة على ضرورة مشاركة الأطباء والفنيين في المؤتمرات العلمية باستمرار، للوقوف على أحدث المستجدات الطبية، بهدف توفير خدمات صحية أفضل للمرضى والمراجعين.

طباعة