«الصحة» تدعو إلى توفير خدمات مميزة لسكان الدولة

«نوحّد الجهود لنواجه التحديات» شعار أسبوع «السكري». من المصدر

 

أكد وزير الصحة الدكتور حنيف حسن، أهمية التعاون المشترك بين القطاعات والهيئات المعنية بالصحة، والعمل فريقاً واحداً، من اجل توفير خدمات طبية وصحية متميزة لجميع سكان الدولة.

جاء ذلك خلال لقاء مع رئيس جمعية الإمارات للسكري الدكتور عبدالرزاق المدني، وأعضاء الجمعية لاستعراض نتائج مؤتمر الإمارات للغدد الصم ،2010 الذي عقد أخيراً في دبي، في إطار أسبوع السكري، الذي أقيم برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، تحت مظلة مؤتمر دبي العالمي السادس للعلوم الطبية.

وقال حسن إن فعاليات الأسبوع تميزت بكونها جمعت كل الأطراف المعنية في حدث واحد، تحت شعار «نوحد الجهود لنواجه التحديات»، مشيرا إلى أن مؤتمر دبي العالمي السادس للعلوم الطبية اجتذب خبرات العالم المختلفة من كل مكان، في خطوة تؤكد مكانة دبي وقدرتها على تنظيم المؤتمرات العالمية الكبرى.

ولفت إلى ان مثل هذه الفعاليات تتسم بكونها تخدم الإنسانية عموما في كل بقاع الأرض، لافتا إلى ان مؤتمر هذا العام تضمن إقامة منتدى قادة علاج السكري في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي تمخض عنه إعلان دبي الذي يعد دليلا ومرجعا حول داء السكري والأمراض المزمنة غير المعدية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وثمن الجهود التي تبذلها جمعية الإمارات للسكري، داعيا إلى مزيد من التعاون في الفترات المقبلة، لتحقيق الفوائد المرجوة والأهداف الوطنية في مكافحة هذا المرض والتغلب على مضعفاته.

واطلع وزير الصحة على العدد الأول من مجلة السكري، التي بدأت في إصدارها الجمعية بالتعاون مع «تريد ميديا» العالمية، باعتبارها سلاحاً معلوماتياً ضد مرض السكري في الخليج العربي. ودعا إلى الاستفادة من الأمثلة والحلول التي قدمها منتدى قادة علاج السكري في الشرق الأوسط، منوها بأهمية التغذية، خصوصاً في المدارس، مؤكدا أن الوزارة تعمل على دعم وتشجيع المبادرات التي تسهم في تعديل سلوكيات الجماهير والفئات المختلفة من السكان بحيث تصبح في مأمن من الإصابة بالأمراض المزمنة ذات الآثار المعوقة اجتماعيا واقتصاديا.

طباعة