التقى الشركاء الاستراتيجيين لمنصة «مدرسة» من مؤسسات عالمية وهيئات محلية ودولية

محمد بن راشد: القطاع الخاص لاعب رئيس في تعزيز التنمية وبناء مجتمعات أكثر ازدهاراً

صورة

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إن «تبني المؤسسات والمنظمات الدولية للمشروعات التعليمية والمعرفية، هو المعنى الحقيقي للعطاء والتنمية الإنسانية»، وأكد سموه أن «القطاع الخاص لاعب رئيس في تعزيز مسيرة التنمية وبناء مجتمعات أكثر ازدهاراً»، مضيفاً سموه أن «مشروع (مدرسة) يشكل مستقبل التعليم وتعليم المستقبل، ومن واجبنا ألا نحرم طلبتنا في المناطق الأقل حظاً من المستقبل».

جاء ذلك خلال لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عدداً من الشركاء الاستراتيجيين لمنصة «مدرسة»، المنصة التعليمية الإلكترونية الأكبر من نوعها في العالم العربي، على هامش فعاليات أعمال الدورة السابعة من القمة العالمية للحكومات.

وضم اللقاء ممثلين عن كل من شركة «مايكروسوفت» وشركة «لينكدإن» (LinkedIn)، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، ومؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، ووزارة التربية والتعليم في الإمارات، وجمعية المعلمين - الإمارات.

وتعدّ منصة «مدرسة» للتعليم الإلكتروني المبادرة الأكثر تميزاً من نوعها على مستوى العالم العربي، حيث تضم 5000 درس تعليمي بالفيديو، تشمل مواد العلوم والرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء، تغطي المراحل المدرسية من رياض الأطفال وحتى الصف الـ12.

وتم على هامش منتدى مستقبل العمل الإنساني في القمة العالمية للحكومات توقيع عدد من مذكرات التعاون المشتركة مع مجموعة من الشركات العالمية والمحلية والمنظمات الدولية والمؤسسات الحكومية كشركاء استراتيجيين لمنصة «مدرسة»، المنضوية تحت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، لدعم المنصة تقنياً ورقمياً ومعرفياً.

وتم التوقيع على اتفاق تعاون مع شركة «مايكروسوفت»، الشركة الرائدة في المجالات الرقمية، كشريك محتوى تعليمي، وشركة «لينكدإن» الرائدة في مجالات التعارف المهني الرقمي، وشركة الإمارات للاتصالات (اتصالات) كشريكي اتصال، للتعريف بمنصة «مدرسة» عبر قنوات الشركات الرقمية المختلفة كشركاء استراتيجيين للمبادرة.

كما تم الاتفاق مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، شريكاً تعليمياً، على تعريب محتوى مكتبة منظمة «اليونسكو» ونشرها إلكترونياً عبر منصة «مدرسة»، لتعزيز المحتوى المعرفي الرقمي باللغة العربية، إلى جانب الاتفاق مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) شريكاً تعليمياً، للتعاون في دعم حركة الترجمة والتعريب وتبادل الخبرات في إنتاج المحتوى والبحث العلمي.

إلى ذلك، عززت منصة «مدرسة» شراكاتها الاستراتيجية محلياً في دولة الإمارات عبر توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والتعليم، لتوفير محتوى تعليمي مبتكر، وتبادل المنفعة والخبرات العلمية والأكاديمية، والحصول على حق استخدام النتاج العلمي والأدبي للوزارة في المنصة. كما تم التوقيع مع جمعية المعلمين بالإمارات لدعم حركة التطوع لإنتاج محتوى تعليمي متميز عبر نخبة من المعلمين المتميزين من منتسبي الجمعية، والخبرات الأكاديمية والتربوية.

وأكد وزير التربية والتعليم، حسين بن إبراهيم الحمادي، أن مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، من المؤسسات الإماراتية الرائدة التي تجاوزت أعمالها حدود الوطن، وانبثقت عن رؤية مستدامة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وقال: «إن مذكرة التفاهم تأتي في إطار من الشراكة الوطنية المميزة التي تهدف إلى تبادل الخبرات وتعميم أفضل الممارسات التي تصبّ في رفد القطاع التعليمي بالإضافة النوعية».

وأضاف الحمادي: «الوزارة لن تدخر جهداً في تحقيق التعاون الفعال والبنّاء مع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بصفة دائمة، لتطبيق ما تم الاتفاق عليه».


نائب رئيس الدولة:

«تبني المؤسسات والمنظمات الدولية للمشروعات التعليمية معنى حقيقي للعطاء والتنمية الإنسانية».

كاغامي: الإمارات قصة نجاح مُلهِمة عالمياً

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لكلمة الرئيسة التي ألقاها رئيس جمهورية رواندا، بول كاغامي، ضيف شرف الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات، وأكد خلالها أن الإمارات تعتبر قصة نجاح ملهمة، ومثالاً عالمياً رائداً يُحتذى به في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية التي تخدم الإنسان، مشيداً برؤيتها ومنهجها في توظيف مواردها لتعزيز نهضتها، وفي دعم مسيرة التنمية العالمية. وثمّن اختيار جمهورية رواندا ضيف شرف للدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات، التي أصبحت مختبراً عالمياً لصناعة مستقبل أفضل للبشرية. وأشار الرئيس الرواندي إلى أن التعاون بين الدول والحكومات والعمل المشترك هما الطريق الصحيح لتعزيز مسيرة التنمية العالمية والدفع بها نحو الإمام، مشيداً بالجهود والخطوات التي اتخذتها الدول الإفريقية التي تصبّ في هذا المجال.

محمد بن راشد يطّلع على إبداعات فنية إماراتية

اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على بعض الأعمال الإبداعية التي شارك بها «براند دبي»، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، في الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات.

وتوقف سموه عند عمل إبداعي بعنوان «الحُكم المُعلَّق» للفنانة الإماراتية الشابة، شمّا العامري، يتناول قيمة «التسامح» التي تعد من المكونات الأساسية للنسيج المجتمعي الإماراتي، ومنظومة القيم التي تتبناها الدولة، وتعمل على نشرها، ما حدا بالقيادة الإماراتية إلى إعلان 2019 عاماً للتسامح. والعمل عبارة عن تكوين ذي حركة ميكانيكية يغير موقع حرف الكاف في كلمة «تفكير» لتصبح «تكفير».

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن تقديره للفكر المبدع لبنات وأبناء الإمارات، لاسيما تلك الأفكار التي تتفاعل مع المجتمع وتؤثر فيه إيجاباً، وتسهم في نشر قيم السلام والتسامح والاعتدال والانفتاح الواعي على الآخر.

طباعة