رواندا من الإبادة إلى الريادة

ناقش عدد من المسؤولين في دولة رواندا، في جلسة حملت عنوان «قصة رواندا من الإبادة إلى الريادة»، مجموعة من التحديات التي تحيط باقتصاد بلادهم، والخطط التي وضعوها لتجاوزها، إضافة إلى بعض الاستراتيجيات المرسومة لتحقيق التنمية المستدامة، والتكامل الاقتصادي بجميع مواردها.

وحددوا مجموعة من النقاط حول أهم ما قاموا به لتجاوز التحديات التي أحاطت برواندا ونقلوها إلى مراحل الريادة، وأهمها العمل على تحقيق التنمية المستدامة عبر الأبحاث والدراسات، والاستفادة من الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، وزيادة الإنتاج ودعم القطاع الزراعي والحيواني، والمحافظة على الحيوانات النادرة والبيئة الطبيعية، وتوفير الوظائف للشباب لدعم الاقتصاد الوطني، وتسهيل الحصول على فيزا زيارة أو سياحة من خلال إتاحتها في مطار الدولة وبشكل غير مسبق.

وقالت وزيرة الزراعة والموارد في رواندا، الدكتورة جيرالدين موكيشيمانا، إن الحكومة تبذل قصارى جهدها لخدمة الناس، وتعمل على تحقيق الاستدامة من أجل الأجيال المقبلة، مشيرة إلى أنها تسعى إلى تحقيق التكامل الاقتصادي عبر الاستثمار في الأبحاث والتكنولوجيا.

بدوره، تحدث نائب الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية في رواندا، إيمانويل هاتيجكا، عن التحديات المحيطة بالحكومة، والمتعلقة بتوفير الوظائف للشباب، ودعم الاقتصاد، مشيراً إلى أنهم يعملون حالياً على خطط لمعالجة التحديات المتعلقة بتوفير الوظائف، وكيفية تعزيز الصادرات لدعم الاقتصاد.

طباعة