مصالح مجموعات تتحكم في حل «المشكلات المستعصية»

قال مدير مختبر التصميم في جامعة كاليفورنيا، دون نورمان، خلال جلسة ضمن أعمال اليوم الثاني للقمة العالمية للحكومات، إن حل المشكلات الكبرى التي تواجه المجتمعات يتطلب تشخيص وتفكيك عدد من العوامل المتصلة والمتشابكة غير المرئية، مستعرضاً المفاهيم الحديثة التي غيرت طرق وأساليب الحكومات في وضع الحلول للمشكلات المستعصية، وذلك بعد أن كشفت النظريات الحديثة في السياسات الحكومية عن وجود مجموعات ذات مصالح تؤثر في وضع تلك الحلول.

وتطرق نورمان إلى دراسات أميركية أجريت في إطار البحث وتحليل أسباب ارتفاع الإصابة بمرض سرطان الرئة في إحدى مدن ولاية كاليفورنيا، وكشفت عن أن أسباب انتشار الإصابة بسرطان الرئة تتصل بشكل مباشر بالوضع الاقتصادي المتردي، والبطالة عن العمل.

وتحدث نورمان عن المفهوم الجديد لتصميم الحلول للمشكلات الكبرى في جلسة بعنوان «التصميم في خدمة الحكومة»، وعن عمله مع الحكومة الأميركية للكشف عن النسبة المرتفعة لانتشار المرض، لافتاً إلى أن عمله قاده لكثير من النتائج التي أرست مفاهيم جديدة في طريقة فهمه لعملية وضع الحلول.

وقال إن البحث عن أسباب المرض كشف أن البطالة تغير سلوك الأفراد وتعيشهم في عزلة تقودهم إلى ممارسات خاطئة وغير صحية، نتيجة الاكتئاب، أو إدمان الكحول والتدخين والعزوف عن الرياضة.

 

طباعة