7 أُسس للحصول على حياة صحية متكاملة

حدّدت الطبيبة والكاتبة، الدكتورة سارا غوتفريد، سبعة أسس للحصول على حياة صحية متكاملة، مؤكدة أن اتباعها بشكل جيد من شأنه ضمان خلو الإنسان من الأمراض، وتراجع تأثره بالتقدم في السن، كذلك ارتفاع المتوسط العمري ليصبح الأطول على الإطلاق.

وأوضحت غوتفريد خلال جلسة بعنوان «الأسس السبعة لصحة متكاملة»، خلال فعاليات القمة الحكومية، أن الإنسان يمكن أن يتحكم ويدير حالته الصحية بسهولة من خلال اهتمامه بسبع ركائز أساسية، هي الطعام والحركة والنوم والتفكير والهدوء والترابط والتخلص من السموم، مؤكدة ضرورة تناول بين 20 و30 نوعاً من الخضراوات أسبوعياً، وممارسة الأنشطة الرياضية، ولو بشكل خفيف ومنتظم.

وأوضحت أن الانسان يحتاج جسمه بين سبع وثماني ساعات من النوم يومياً، لتستطيع كل أجهزة الجسم أن تعمل بشكل جيد، فيما يعتبر نمط وطريقة تفكير كل شخص أحد أهم المؤثرات على صحته البدنية والنفسية، محذرة من تبنّي نمط التفكير السلبي، والحرص على الإيجابية في معالجة الأمور والنظر إلى المشكلات والأحداث الحياتية.

وأضافت أن السكينة أحد أهم الأسس والركائز التي يجب على الإنسان أن يتحلى بها، لتخفيف وطأة الإجهاد اليومي على صحته وجسده بشكل عام، مطالبة بضرورة ممارسة رياضات وأنشطة مثل اليوغا، لضمان تحقيق هذه المعادلة وجني الأثر من ورائها.

وذكرت أن الحفاظ على روابط وعلاقات أسرية واجتماعية جيدة له أثر كبير في صحة الفرد النفسية، التي تنعكس على صحته الجسدية في النهاية.

واختتمت غوتفريد وصفتها الصحية بالتأكيد على ضرورة التخلص من السموم كأساس سابع وأخير، لضمان الحصول على حياة سليمة، حيث يجب على كل شخص العمل على التخلص من السموم التي تترسب في جسده، سواء من الطعام أو نمط الحياة المختلف بشكل مستمر.

 

طباعة