كبار المواطنين والنساء و"الهدايا" يزيّنون افتتاحية يوم الانتخاب الرئيس في أبوظبي

    شهدت عملية التصويت في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، إقبالاً ملحوظاً من الناخبين، مع انطلاق عملية الاقتراع في الثامنة من صباح اليوم، بمختلف المراكز الانتخابية الـ14 المنتشرة في كافة مناطق إمارة أبوظبي، في مشهد احتفالي بالعرس الانتخابي الذي تشهده الدولة.

    وبدأت عملية الاقتراع في المركز الانتخابي الرئيس بأرض المعارض في أبوظبي، بإقبال محدود خلال الساعة الأولى، تزايد بمرور الوقت بشكل ملفت، إذ حرص عشرات الناخبين على اصطحاب أفراد أسرهم للمشاركة في الاستحقاق الانتخابي، فيما كان هناك تواجداً ملحوظاً من كبار المواطنين وأصحاب الهمم، بينما كان أعضاء وموظفي المركز الانتخابي يستقبلون الناخبين بالهدايا التذكارية احتفالاً بالعرس الوطني.

    وتوافد إلى اللجنة عدداً من المسؤولين في الدولة للإدلاء بأصواتهم وتفقد سير العملية الانتخابية، أبرزهم حتى الآن، المدير العام لديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، جبر محمد غانم السويدي، الذي أدلي بصوته وتفقد سير العملية الانتخابية، وحرص على مصافحة كافة المرشحين والمرشحات المتواجدين داخل المركز الانتخابي.

    فيما كانت المواطنات وكبار المواطنين، الأكثر إقبالاً على مركز مدرسة مبارك بن محمد بأبوظبي للمشاركة في التصويت، وكان أبرز المسؤولين الذين صوّتوا في اللجنة، مدير عام بلدية مدينة أبوظبي، سيف القبيسي، والذي اتفق وجميع الناخبين على أن تنظيم الانتخابات يدعو للفخر والاعتزاز بمنجزات الدولة التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، وهو ما أيّدته رئيس المركز الانتخابي، عفراء الباسطي، التي أشارت إلى أن كثافة المشاركة في الانتخابات تعكس وعي المواطنين بأهمية أصواتهم في اختيار أعضاء المجلس الوطني الاتحادي. .

    وكان الإقبال كبيراً في المركز الانتخابي في قاعة الخبيصي بمدينة العين، ولاسيما من جانب الشباب والعنصر النسائي، الذين توافدوا إلى اللجنة منذ فتح باب الاقتراع للإدلاء بأصواتهم والمشاركة في العرس الانتخابي.

    وحرصت اللجنة الانتخابية على تقديم كافة التسهيلات للناخبين والرد على استفساراتهم حول آلية التصويت، وكذا استقبال بالورود والأوشحة التي تحمل علم الامارات.

    ولم تمنع الإعاقة بعض كبار السن من القدوم الي المركز الانتخابي وتفويت هذه الفرصة، اذ اكدوا ان صوت الناخب أمانة ويجب على الجميع المشاركة في العرس الانتخابي.

    وفي المركز الانتخابي بمدينة زايد في منطقة الظفرة، كان الإقبال متصاعداً، إذ بدأ هادئاً وبمرور الوقت بات كبيراً من قبل الناخبين الذين حرصوا على أداء استحقاقهم الانتخابي، وسط ترحيب ودعم من قبل موظفي ومسؤولي اللجنة.

    ووصف رئيس المركز الانتخابي في منطقة الظفرة، الدكتور محمد بطي الشامسي، يوم التصويت الرئيس بـ"يوم عرس وطني"، مؤكداً أن اللجنة العليا للانتخابات وفّرت كل الإمكانيات اللازمة لتسهيل العملية الانتخابية، حيث بلغ عدد الاجهزة 26 جهازاً من بينهم جهازين لأصحاب الهمم، و3 اجهزة للنساء.

    وبدورها دعت اللجنة الوطنية للانتخابات، أعضاء الهيئات الانتخابية كافة، إلى التوجه للإدلاء بأصواتهم والمشاركة في هذا الاستحقاق الوطني لاختيار ممثليهم في المجلس الوطني الاتحادي القادرين على نقل قضاياهم وتطلعاتهم لمناقشتها تحت قبة المجلس.

    وأفادت اللجنة بأنه من المقرر إعلان نتائج الفرز الأولية وأسماء الفائزين عقب إغلاق جميع المراكز الانتخابية بنهاية اليوم، وذلك في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك".

     

    طباعة