العمل الميداني لخدمة أصحاب الدخل المحدود معيار الانتخاب لأول صوت نسائي

    اتسمت عملية التصويت في المركز الانتخابي الأكبر في امارة الشارقة المقام في نادي الشارقة الثقافي للشطرنج بنسبة اقبال ضعيفة خلال الفترة الصباحية، لا سيما خلال الساعتين الأولى والثانية من بدء عملية الاقتراع التي بدأت في الساعة الثامنة من صباح اليوم لتختتم أيام التصويت على اختيار 478 مرشحا لعضوية المجلس الوطني الاتحادي ، وذلك في وقت شهدت فيه الساعات الاولى حضور نسائي استهلته المواطنة امل العبدولي التي حددت اختيارها بناء على دعم المرشح لأصحاب الدخل المحدود.

    وارتفعت نسبيا نسبة المشاركة خلال الساعة الثالثة من التصويت بوفود عدد من الاسر والنساء وكذلك بعضا من كبار المواطنين وأصحاب الهمم.

    وكانت أمل العبدولي أول صوت نسائي وفد الى المركز الانتخابي في نادي الشطرنج .وقالت ل "الامارات اليوم" أن اختيارها للمرشح اعتمد على خبرته الطويلة المشهود لها في العمل الميداني الخادم لقضايا المجتمع ودوره الفعال في دعم الفئات الأكثر حاجة للمساندة مثل أصحاب الدخل المحدود وأصحاب الهمم والنساء العازبات.

    وأكد رئيس المركز الانتخابي في نادي الشارقة الثقافي للشطرنج الدكتور أحمد الزرعوني على سير العملية الانتخابية بسلاسة ويسر واعتبر ان نسبة الاقبال كانت مرضية خلال الساعات الأولى من الصباح. ودعا الزرعوني الناخبين الى مزيد من الاقبال على التصويت، مذكرا بان المشاركة في الاقتراع امانة ومسؤولية وطنية تحتم على الناخبين القيام بها في سبيل خدمة المجتمع والوطن.

    وتفقد القائد العام لشرطة الشارقة اللواء سيف الزري المركز الانتخابي وتحدث الى أعضاء اللجنة الانتخابية في المركز مطمئنا على سير العملية الانتخابية.

    ووفد الى المركز المدير العام لبلدية الشارقة ثابت الطريفي الذي ادلى بصوته لاختيار مرشح المجلس. وأثنى الطريفي في حديثه للإعلاميين عقب تصويته، على حسن التنظيم والاحترافية في إدارة العملية الانتخابية في كل المراكز التي جرى فيها التصويت.

    وأشار انه على اطلاع ومتابعة لسير عمليات الاقتراع في مختلف انحاء الدولة، مؤكدا ان السلاسة في الإجراءات سهلت على الناخبين عملية التصويت وشجعتهم على المشاركة.

    الاخصائي الاجتماعي في وزارة التربية والتعليم محمد حسن الحمادي وهو من أصحاب الهمم أكد ل "الامارات اليوم"، ان المشاركة في عملية التصويت واجب وطني وان أي عمل يصب في مصلحة الوطن يعتبر مسؤولية يجب ان يؤديها كل مواطن لان ذلك يساهم في عملية البناء والتنمية التي تشهدها البلاد. وأثنى الحمادي على سلاسة إجراءات التصويت والدعم والتنظيم الذي تبديه اللجان الانتخابية في كل المراكز.

    يذكر ان المركز شهد وفود عدد قليل من كبار المواطنات كان بينهم الوالدة شيخة الكتبي البالغة من العمر 80 عاما، والتي عبرت عن اعجابها بوشاح العرس الانتخابي الذي ترتديه أحد المتطوعات في الهيئة الانتخابية لتقوم الأخيرة بخلعه واهدائه لها.

     

    طباعة