الموظفون الحكوميون في دبي يتوافدون فرقاً في الساعات الأولى للإدلاء بأصواتهم

    شهدت الساعات الأولى من اليوم الثالث للتصويت المبكر في مركز  لجنة دبي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي مشاركة عدد من الموظفين الحكوميين الذين حضروا للتصويت بشكل جماعي.

    واتسمت الساعات الاولى باقبال متواضع من قبل كبار المواطنين واصحاب الهمم، مقارنة باليومين الاول والثاني من التصويت المبكر. فيما توافد عدد كبير من الشياب الذين جاءوا مع اسرهم وأطفالهم للإدلاء بأصواتهم.


    وأكد المواطن محمد خميس خليفه الذي حضر للتصويت بصحبة زوجته وطفلته الرضيعه،  لـ" الامارات اليوم"  انه اختار مرشحه لانه على ثقة تامة بقدرته على خدمة البلاد، بعد أن اقتنع بأدائه خلال عمله الحكومي الذي أثبت فيه كفاءة والتزاماً بمسؤولية تبث الثقة بضرورة انتخابه لعضوية المجلس.

    وعن تجربة التصويت، أكد خليفة أن هذا العام شهد مزيداً من اليسر والسهولة في عملية التصويت من حيث تطور الاجهزة التقنية المساعدة.


    وكان أول من وصل الى المركز الانتخابي في دبي اليوم من الرجال محمد علي السويدي، فيما كانت فاطمة علي اسماعيل اهلي اول صوت نسائي يدلي بصوته في اليوم الثالث للتصويت.

    طباعة