إقبال كبير على التصويت المبكر لانتخابات "الوطني الاتحادي" في الشارقة وعجمان

    انطلقت صباح اليوم الثلاثاء مرحلة التصويت المبكر لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 في إمارتي الشارقة وعجمان تزامنا مع انطلاقها في جميع أنحاء الدولة والتي تستمر حتى الساعة السادسة مساءً، حيث شهدت إقبالاً كبيراً من الناخبين في أول أيام التصويت، وسط تفاعل كبير وإشادات واسعة بالتنظيم.

    وسعت لجنة انتخابات الشارقة وعجمان إلى تطبيق أعلى معايير النزاهة والشفافية للعملية الانتخابية من خلال توفير الكوادر المدربة والمؤهلة من الجنسين، وجميع المستلزمات لمساعدة الناخبين للتمكن من الاقتراع والتصويت الإلكتروني بأريحية وسرية تامة.

    ووفرت لجنة انتخابات الشارقة مركزاً كاملاً بكوادر مؤهلة لتدريب الناخبين على عملية التصويت الإلكتروني، إضافة إلى وضع خدمات مثل نقل الناخبين من المواقف وتوفير مقاعد لأصحاب الهمم، والضيافة.

    وفي عجمان استقبلت االلجنة الناخبين بتوزيع الورود عليهم تقديراً لجهودهم في المشاركة بالانتخابات والتصويت المبكر، إضافة إلى أن اللجنة قامت بتوفير جناح خاص للمرشحين لمتابعة سير العملية الانتخابية، فضلاً عن وجود موظفين يقومون بمساعدة الناخبين والرد على استفساراتهم.

    ورصدت "الإمارات اليوم" اللحظات الأولى لعمليات التصويت التي شهدت إقبالاً واسعا من الجنسين الذكور والإناث في مركز الشارقة وعجمان، حيث شارك في العملية الانتخابية جميع الفئات المجتمعية من أصحاب همم وكبار السن من المواطنين والشباب.

    وقال عدد من كبار المواطنين والسن وهم سعيد شعبان (77 عام) وخديجة محمد (67 عام) وعلي الكربي (65 عام) إن مشاركتهم في الانتخابات تعد من الواجبات الوطنية والمسؤولية تجاه الوطن، مشيرين إلى أنهم فضلوا المشاركة في الأيام الأولى من التصويت المبكر كونها تكون غير مزدحمة.

    وبين أحد أصحاب الهمم أحمد خلف أن مرحلة التصويت التي مر بها لم تتجاوز الدقيقة، إذ أنه لاحظ الاهتمام الكبير من قبل اللجنة بجميع الفئات الناخبة، مبيناً بأن الموظفين وفروا له جميع الخدمات التي يحتاجها للاقتراع من كرسي متحرك ومرافق له وتدريب حتى أدلى بصوته.

    فيما أكدت كل من سلوى العلي وابتسام محمد ورانيا أحمد أن عملية التصويت مرت بسهولة تامة، ولم يجدوا أي صعوبة فيها، وجميع البيانات واضحة، مشيدين بالتنظيم المميز للجنة.

    طباعة