مرشحة تدعو إلى تعدد الزوجات للقضاء على العنوسة في المجتمع

قدمت المترشحة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة الشارقة، خولة عبد العزيز آل علي، برنامجا انتخابيا يدعو إلى تعدد الزوجات، من أجل مجتمع خال من العنوسة، حيث تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع برنامجها الانتخابي كونه يدعم فئة كبيرة من الشباب والفتيات ممن فاتهم سن الزواج في المجتمع.

وقالت آل علي، لـ الإمارات اليوم"، إنها ستقدم اقتراحات وحلول فعاله مع الجهات المعنية لإيجاد الظروف المناسبة لزيادة وتكاثر الأسرة الإماراتية المستقرة اجتماعيا وماليا.

وأوضحت أن الإناث في تزايد في المجتمع الإماراتي مقارنة بعدد الذكور، وتابعت أن لديها أربع فئات وهم: الفتيات العوانس والمطلقات بغير أبناء، والمطلقات بالأبناء، والأرامل بغير أبناء، والأرامل بأبناء وجميعهم بحاجة لرعاية واهتمام وتسليط الضوء عليهم، وتابعت أنها ستعمل على توفير البيئة المناسبة لهم لضمان تعدد الزوجات للقضاء على عنوسة الرجال والنساء.

وأضافت أن لقب عانس يطلق على الشباب والفتيات ممن فاتهم سن الزواج، وأنها ستعمل على وضع خطط ترضي جميع الأطراف على قدر الإمكان من أجل خلق أسرة سعيدة من شأنها أن تكون فاعلة وتزيد من عدد سكان الدولة.

وأشارت إلى أن من أسباب عنوسة الفتيات رفض بعض الأسر السماح للمتقدم للزواج بالنظرة الشرعية للفتاة خاصة إذا كانت ملتزمة بلباسها الشرعي، موضحةً أن رفض الأسر تسبب في عنوسة بعض الفتيات وتأخرهن في الزواج خلال سنوات مبكرة من أعمارهن.

وأوضحت أنها ستقوم حال وصولها إلى قبة المجلس الوطني الاتحادي، بإطلاق مبادرات مجتمعية للحد من العنوسة عبر تقديم حلول لتعدد الزوجات وتشجيع الشباب على الزواج والعمل على تحسين صورة المرأة المطلقة والأرملة في نظر المجتمع من أجل الوصول إلى نظرة إيجابية، ولفتت إلى أنها ستعمل على المشاركة بفاعلية في المبادرات القائمة في الدولة والعمل على تطويرها لتشمل جميع شرائح المجتمع من أجل الوصول إلى مجتمع خالٍ من العنوسة.

 

طباعة