16 ألفا و697 ناخبا صوتوا في انتخابات استشاري الشارقة

أعلن عضو اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري سالم محمد سالم النقبي  أن إجمالي عدد الناخبين في الأيام الثلاثة  بلغ 16697 ناخباً بنسبة 67% وبلغ عدد الرجال منهم 9694 بنسبة 58 % وبلغ عدد النساء 7002 بنسبة 42 %.

وكشف الأمين العام للمجلس الاستشاري في الشارقة رئيس لجنة إدارة انتخابات المجلس أحمد سعيد الجروان لـ"الإمارات اليوم" أنه تم توفير طائرة هليكوبتر لنقل الصناديق الانتخابية من المنطقتين الوسطى والشرقية إلى مكان فرز الأصوات في مسرح الجامعة القاسمية بمدينة الشارقة، وأنه تم تخزين صناديق الاقتراع التي كانت موجودة في المراكز الانتخابية في الجامعة القاسمية تحت حراسة اللجنة الأمنية للانتخابات، ولذلك تبدأ عملية فرز الأصوات في الثامنة مساء اليوم الأحد فور إغلاق باب التصويت في اللجان الانتخابية التسع. في سياق متصل شهد الرابع والأخير من الانتخابات إقبالا راوح بين المتوسط والضعيف بشكل عام.

وتفصيلا أضاف الجروان أنه تم تشكيل ثلاث لجان لفرز الأصوات تضم كل لجنة خمسة أشخاص برئاسة قاض، مبينا أن الفرز يدوي وأمام أعين الجميع بحضور جميع المرشحين أو وكلائهم، كما يتم نقل عملية  الفرز تلفزيونيا على الهواء مباشرة على تلفزيون الشارقة حتى إعلان النتائج.

وأكد أنه زار جميع اللجان الانتخابية التسع في الإمارة خلال أيام التصويت الأربعة، ولم يكن هناك أي مشكلات فنية أو تقنية أعاقت عملية التصويت أو سير العملية الانتخابية، لافتا إلى أن جميع المراكز كانت على نفس المستوى من الكفاءة والقدرة العالية على حسن التنظيم والقدرة على سرعة اتخاذ القرار وحل المشكلات بشكل فوري ودقيق. مشيدا بجميع أعضاء اللجان الانتخابية التسع.

وأشار الجروان إلى أن الانتخابات جرت على 21 مقعد موزعة على 9 بلديات في الإمارة، بحيث يكون لمدينة الشارقة 6 مقاعد، ولكل من مدن الذيد وخورفكان وكلباء 3 مقاعد، ومقعدين لدبا الحصن، ومقعد واحد لكل من مناطق الحمرية والبطائح والمدام ومليحة، لافتا إلى أنه تم مراعاة الكثافة السكانية في توزيع تلك المقاعد وهل تجرى في مدينة أم منطقة.

وتابع أن لجنة الطعون تشكل برئاسة قاض، وعضوية اثنين من ذوي الخبرة والاختصاص، وتتولى لجنة الطعون فحص كافة الطعون المقدمة إليها، سواء بالطعن على ترشح أحد المرشحين أو على إجراءات الاقتراع والفرز، وتقديم تقارير بالرأي القانوني فيها إلى اللجنة العليا.

وأفاد أن لكل مرشح الحق في الطعن على نتائج عملية الاقتراع والفرز وذلك باستخدام النموذج المعتمد لدى لجنة الدائرة الانتخابية وفقا للشروط التالية، أن يتم تقديم الطعن خلال (48) ثمانية وأربعين ساعة من إعلان نتائج الفرز الأولية في الدائرة الانتخابية، وأن يكون الطعن مسببا ومحددا حول إجراءات الاقتراع والفرز.

وأكد أن اللجنة العليا تبت في كافة الطعون في ضوء التقارير المقدمة إليها من لجنة الطعون، وتحوز قراراتها قوة الأحكام النهائية، وللجنة العليا أن تقرر إلغاء نتيجة الانتخاب، إذا شاب إجراءاتها أية عيوب أو أخطاء تؤثر في نتيجتها النهائية.

 وشهد اليوم الرابع والأخير من انتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة اليوم إقبالا راوح بين المتوسط والضعيف بشكل عام على مدار اليوم الانتخابي في الدوائر الانتخابية التسع، لاختيار نصف أعضاء المجلس من قبل أبناء الإمارة. وذلك في المركز الرئيسي للانتخاب في مركز الشارقة للشطرنج بمدينة الشارقة، مدينة الذيد، مدينة خورفكان، مدينة كلباء، مدينة دبا الحصن، منطقة الحمرية، منطقة البطائح، منطقة مليحة، منطقة المدام، حيث شهدت اللجان إقبالا ضعيفا خلال الساعات الأولى من فتح باب التصويت في الثامنة صباحا حتى الثانية ظهرا، ثم ارتفعت بعد ذلك معدلات حضور الناخبين بشكل متوسط مكن قبل مختلف فئات المجتمع الرجال والنساء وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، ويعد اليوم الأخير للانتخابات هو الأقل إقبالا على التصويت منذ انطلاق العملية الانتخابية الخميس الماضي.

وشهد اليوم الأخير زيارة وفد من الاتحاد الأوروبي برئاسة جان برنارد بولفين نائب رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى دولة الإمارات لمراقبة العملية الانتخابية للمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة.

وقال بولفين "أود أن أعرب عن سعادتي بالخطوات الجيدة التي اتخذتها إمارة الشارقة لضمان عملية انتخابية شفافة وسلسة وبسيطة، وأشيد بالقيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والناخبين أهل الشارقة الذين ساهموا بفعالية في إنجاح هذه الانتخابات التي تعد الأولى من نوعها في الإمارة ".

وتابع أنه لمس خلال زيارته اهتمام كبير من قبل صاحب السمو حاكم الشارقة بهذه الانتخابات التي اعتبرها خطوة جريئة وقوية من قبل سموه، مشيدا بعملية التسجيل المسبق للناخبين قبل أسابيع من انطلاق عملية التصويت لضمان النزاهة والبساطة للعملية الانتخابية، التي سجلت نسبة مشاركة بلغت 60% من جملة الناخبين حتى عصر اليوم، لافتا إلى أن نسبة الاقتراع تعد جيدة بالنسبة إلى التجربة الديمقراطية الأولى من نوعها في الإمارة، متوقعا أن تزيد معدلات مشاركة مواطني إمارة الشارقة في الانتخابات اللاحقة. 

وأكد بولفين أنه على ثقة بأن انتخاب 21 عضوا يشكون نصف أعضاء المجلس الاستشاري سوف يساهم بفعالية في ترسيخ الديمقراطية وتمكين الشعب من المشاركة في صنع القرار، من خلال طرح رؤى ونقاش مثمر في المجالس النيابية في الدولة، مشددا على أهمية منح الفرصة للشباب للمشاركة في المجالس النيابية، والاستفادة من أفكارهم ورؤيتهم في خدمة المجتمع وتحقيق التواصل الفاعل بين القيادة والشعب.

وزار الوفد الأوروبي بالإضافة إلى المقر الرئيسي للانتخابات في مدينة الشارقة عدة مراكز انتخابية في المنطقتين الوسطى والشرقية، ومركز فرز الأصوات في الجامعة القاسمية.

من جهته قال الشيخ محمد بن حميد القاسمي مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة بعد الإدلاء بصوته في الانتخابات إنه يشارك في هذا العرس الانتخابي تلبية لنداء صاحب السمو حاكم الشارقة، مشيرا إلى أن عملية التصويت تمت بشكل سهل وسريع بحيث لا تستغرق دقيقتين فقط.

وأوضح رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري أن رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بتشكيل مجلس نيابي منتخب تحققت بنجاح كبير بعد 16 عاما من إنشاء المجلس، مؤكدا أن هذه الانتخابات حققت الكثير من الفوائد من أبرزها تمكين الشعب في صناعة القرار وإشراكه بشكل مباشر في تحمل المسؤولية وتعميق وتوطيد العلاقة بين الحكومة والمواطنين.

وقالت المرشحة سحر أحمد راشد العوبد من مدينة الشارقة إنها أدلت بصوتها في الانتخابات بصرف النظر عن فوزها من عدمه بعضوية المجلس الاستشاري، وإنها سعت للترشح والمشاركة في الانتخابات تلبية لنداء صاحب السمو حاكم الشارقة.

وتابعت العوبد "كلنا فائزون في عرش الشارقة الانتخابي، وجميع من شارك في الانتخابات سواء كان مرشحا أو ناخبا يهدف لخدمة الوطن ورعاية مصالحه، ومن أجل تنمية إمارة الشارقة وتعزيز المشاركة في صنع القرار".

وأشارت المرشحة خولة الملا من مدينة الشارقة إلى أن العملية الانتخابية سارت بشكل جيد ولم يكن هناك ما يعيق نجاحها، لافتة إلى أن الشارقة تخطو خطى ثابتة نحو تمكين الشعب ومشاركتهم في صنع القرار.

 

طباعة