ضمن 59 تخصصاً دراسياً

536 طالباً وطالبة يتعاونون مع شرطة دبي بنظام المكافأة

المبادرة خلقت تحدياً لدى الطلبة لإبراز مواهبهم. من المصدر

كشفت الإدارة العامة للموارد البشرية في شرطة دبي، عن نتائج مبادرة «الطلبة المتعاونين بنظام المكافأة» خلال الأربع سنوات الأخيرة، باستقطابها 536 طالباً وطالبة، يمثلون 22 جنسية، من 45 مؤسسة تعليمية، ضمن 59 تخصصاً دراسياً، أنجزوا ما يزيد على 548 مشروعاً في مختلف المجالات الأمنية والشرطية والتقنية، وفي مجالات التصميم الغرافيكي والتصميم الداخلي، إضافة إلى مشاريع في مجالات الدراسات والأبحاث وعلوم البيانات.

وأطلقت إدارة البعثات والاستقطاب بالإدارة العامة للموارد البشرية، مبادرة «الطلبة المتعاونين بنظام المكافأة» في عام 2019، بهدف استقطاب الطلبة الجامعيين من مختلف الجنسيات والمؤسسات التعليمية للعمل في مجموعة من المشاريع الاستراتيجية والتشغيلية، بهدف استثمار إمكانات الطلبة وتخصصاتهم لخدمة منظومة العمل الشرطي.

وأكد مدير الإدارة العامة للموارد البشرية في شرطة دبي، اللواء الدكتور صالح عبدالله مراد، أن مبادرة عمل المتعاونين بنظام المكافأة، خلقت نوعاً من التحدي لدى الطلبة، لإبراز مواهبهم وقدراتهم وإمكاناتهم في المشاريع والأعمال المكلفين بها مع الفرق والخبراء والمتخصصين.

وقال مدير إدارة البعثات والاستقطاب، العقيد منصور حسن البلوشي، إن شرطة دبي أعدت برنامجاً متكاملاً ينظم عملية استقطاب الطلبة للعمل بنظام المكافأة، ويضمن استثماراً مستداماً لطاقات الشباب ومواهبهم، بما تحققه من توظيف مستمر لإمكانات الطلبة وتخصصاتهم، لاسيما النوعية منها، لخدمة منظومة العمل الشرطي، والإسهام في استشراف المستقبل الأمني، مضيفاً أن ذلك أسهم في توفير ميزانية مالية لأكثر من النصف، حال دون استعانة الشرطة بجهات خارجية.

وعزت رئيسة قسم التخطيط والبرامج بإدارة البعثات والاستقطاب، شيخة الجناحي، نجاح المبادرة لأسباب عدة، منها تحديد الاحتياج الفعلي والصحيح بالتنسيق مع الإدارات العامة، ومن ثم عقد اجتماعات مع الكليات والجامعات لاستقطاب الطلبة المتميزين في تحصيلهم العلمي، ممن يملكون شغف الإبداع والابتكار وحب العمل، ومقابلتهم من قبل لجنة تخصصية، واختيارهم بناءً على معايير مدروسة ومحددة لضمان الاستفادة الحقيقية.

 

طباعة