سياحة البحث العلمي

مفهوم سياحة البحث العلمي قد يكون جديداً على الكثير منا، خصوصاً في عالمنا العربي، حيث توجد مصطلحات أخرى قد تكون قريبة ومألوفة بشكل أكثر، مثل السياحة العلاجية والسياحة الدراسية، وغيرهما.

سياحة البحث العلمي أو السياحة البحثية ليست فعلاً بمفهوم جديد، حيث يوجد الكثير من المنظمات في العالم التي تسوق بشكل مستمر لها.

تعرف سياحة البحث العلمي بأنها السياحة التي تسوق لمراكز البحث العلمي التي لديها، سواء كانت موجودة بشكل منفصل أو تابعة لجامعات معينة.

على سبيل المثال، كثير من الدول الخليجية تتعامل وتستثمر في مراكز بحثية خارجية، تختص بالأمن المائي والأمن الغذائي في دول لديها القوة البحثية في هذا المجال، مثل سنغافورة.

مثال آخر، في عام 2017 أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» تأسيس مركز بحثي جديد لبحوث المواد المتقدمة في جامعة مانشستر في إنجلترا، مختص في هندسة الجرافين الذي يهدف إلى المساهمة في تسويق المنتجات والتقنيات المصنوعة من مادة الجرافين.

حالياً يعتبر هذا المركز القبلة الرئيسة لعلماء المواد المتقدمة من جميع أنحاء العالم.

أول خطوة لتطبيق وتفعيل مبدأ السياحة البحثية في دولة الإمارات هي معرفة قدرتنا وقوتنا البحثية المتمثلة في مراكزنا العلمية، لذا وجود هذه المعلومات عن مراكزنا البحثية وماذا تستطيع أن تقدم للمستثمرين والسياح من باحثين وعلماء وأكاديميين، أمر جدّ حيوي.

ومن بعدها تستطيع الدوائر السياحية الحكومية التسويق لها بجانب المعالم والفرص السياحية الأخرى، وإبراز الوجه الجديد للسياحة في دولة الإمارات.

قد يكون وجود مدن للبحث العلمي هو البوابة المناسبة لتفعيل مبدأ السياحة البحثية، فمثلاً في عام 2015 بعد انتهاء معرض «إكسبو ميلان»، قررت الحكومة تخصيص جزء كبير من مساحة المعرض وتحويله إلى مدينة بحثية تطبيقية متكاملة تحت شعار «من المختبر إلى السوق»، وقد جذبت العديد من العلماء وطلبة الدراسات العليا في أوروبا إلى ميلان.

تطبيق سياحة البحث العلمي في الإمارات لا يحتاج إلى الكثير من العمل بفضل وجود البنية التحتية المميزة للبحث العلمي، لكن تحتاج إلى تسويق استثماري بالتعاون مع المراكز البحثية بشكل جديد يركز على جلب الباحثين والمستثمرين، ويحول البحوث من منشورات إلى تطبيقات عملية، يهتم بها كل أفراد المجتمع، وتصبح السياحة البحثية خياراً للجميع.

• أول خطوة لتطبيق وتفعيل مبدأ السياحة البحثية في الإمارات هي معرفة قدرتنا وقوتنا البحثية المتمثلة في مراكزنا العلمية.

باحث أكاديمي

طباعة