تبدأ 30 نوفمبر الجاري وتستمر حتى 4 ديسمبر المقبل

5 أيام إجازة تتوسط امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول

الامتحانات تنطلق في 25 نوفمبر الجاري وتستمر حتى 9 ديسمبر المقبل. أرشيفية

تضمنت جداول التقويم النهائي للفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الجاري، خمسة أيام إجازة تتوسط الامتحانات، التي ستنطلق يوم 25 نوفمبر الجاري، وتستمر حتى التاسع من ديسمبر المقبل، لطلبة الصفوف من الثالث إلى الثاني عشر في المدارس الحكومية والخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم.

وبينت الجداول التي اعتمدتها مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، أخيراً، أن الأيام الخمسة للإجازة، تبدأ 30 نوفمبر الجاري، وتستمر حتى الرابع من ديسمبر المقبل، بينها ثلاثة أيام عطلة رسمية هي الأول والثاني والثالث من ديسمبر المقبل بمناسبة يوم الشهيد ويوم الاتحاد.

كما بينت الجداول أن إعداد نماذج الامتحانات ودليل تقدير الدرجات في مواد المجموعة (A) للصفين الأول والثاني هما من مسؤولية المعلم، ويطبق الامتحان ضمن التقييم التكويني، ويكون حضورياً في المدارس.

وأظهرت البرمجة الزمنية للفصل الدراسي الأول (التقويم الدراسي)، أن عدد أيام التمدرس في الفصل نفسه 69 يوماً، تنتهي يوم الجمعة الموافق التاسع من ديسمبر المقبل.

وتبدأ إجازة الشتاء للطلبة في 12 من الشهر نفسه، وإجازة الشتاء للكادر التعليمي في 19 من الشهر ذاته. وتبدأ الدراسة في الفصل الدراسي الثاني في الثاني من يناير المقبل.

من جهة أخرى، أكد وزير التربية والتعليم، الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، أن «المرحلة المقبلة للتعليم تعتمد على تحقيق الجودة وبناء أجيال قادرة على مجابهة تحديات المستقبل، ومواكبة التطورات المتسارعة في ميادين التعليم»، لافتاً إلى أن «الوزارة ستركز خلال الفترة المقبلة على تقييم مشروعاتها وأدوارها وخططها، بهدف التطوير والارتقاء بمنظومة التعليم ورصد المتطورات والمستجدات الأخيرة».

وأكد ما تشهده المرحلة الحالية من تركيز على التوظيف والمهارات الحياتية، لتمكين الطلبة من الالتحاق بسوق العمل.

وقال: «نستطيع أن نواكب متطلبات سوق العمل باستحداث إدارة معنية بالخريجين وسوق العمل، وبرصد الخريجين من المواطنين والمقيمين من الجامعات الحكومية والخاصة، مع متابعة عمليات توظيفهم، وقياس من منهم توظف خلال تسعة أشهر، ومن كان أسرع في التوظيف، مع قياس احتياجات سوق العمل من الوظائف بكل شفافية».

جاء ذلك في كلمته خلال ملتقى حمدان الدولي للتميز، الذي اختتم فعالياته أمس.

وقال نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للمؤسسة، الدكتور جمال المهيري، إن جودة التعليم ترتبط ارتباطاً وثيقاً بجودة المعلمين، التي تتحقق من خلال الاختيار المناسب والإعداد والتطوير. وأضاف أن مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تولي اهتماماً كبيراً بعقد المنتديات وورش العمل، بهدف تشجيع الابتكار بين المعلمين، وإفساح المجال لهم لمشاركة الخبرات والمعارف فيما بينهم، وتزويدهم بالمهارات المطلوبة، وأحدث الابتكارات والتقنيات في قطاع التعليم والتربية.

طباعة