تشمل «المعياري» و«التشخيصي» و«المستمر»

3 أنواع من التقييم لمرحلة الطفولة المبكرة والرياض

دليل «سياسة تقييم الطلبة» حدد مستويات التقييم لتحديد درجة المعرفة والمهارة المطلوبة في الأداء. أرشيفية

تطبق مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي ثلاثة أنواع من التقييم، خلال العام الدراسي الجاري، على طلبة مرحلة الطفولة المبكرة ورياض الأطفال، وهي: التقييم المعياري، والتقييم التشخيصي والتقييم المستمر (التكويني والختامي)، كذلك لا يوجد امتحان مركزي في نهاية كل فصل دراسي للصفين الأول والثاني من الحلقة الأولى، وتطبق على الطلبة إجراءات التقييم التكويني والختامي في جميع مواد المجموعة (A) من قبل المعلم، وتتوزع أوزان التقييمات بواقع 70% للتكويني و30% للختامي، موزعة على 20% للتكويني و10% للختامي في الفصل الدراسي الأول، و25% للتكويني و10% للختامي في كل من الفصلين الثاني والثالث.

وتضم مواد المجموعة (A) مواد الرياضيات واللغة الإنجليزية والعلوم والمنهج المتكامل في اللغة العربية والثقافة والأخلاق، فيما تضم المجموعة (B) الحوسبة والتصميم الإبداعي والابتكار (CCDI)، والفنون، والتربية البدنية، والصحة واللغات.

وأوضح دليل «سياسة تقييم الطلبة للعام الدراسي 2022-2023»، الذي اعتمدته المؤسسة، أخيراً، أن التقييم المعياري يقوم على تطبيق تقييمات غير مرتبطة بالمنهاج على عينات من أطفال الروضة والصف الأول، لقياس أدائهم في ثمانية مجالات للتطور، منها المهارات اللغوية، والقدرة البدنية، والمهارات الاجتماعية، ومهارات حل المشكلات، وينفذ ذلك في الروضة الثانية.

أما التقييم التشخيصي فإنه يقوم على استخدام استبيانات مسحية يتم إجراؤها في بداية السنة الأولى من مرحلة رياض الأطفال، لجمع البيانات المتعلقة بتنمية الأطفال، بغرض دعم سياسة وخدمات التعليم، واكتشاف الحالات التي تستدعي تدخلاً مبكراً، ويستهدف هذا الاختبار المهارات الأساسية (اللغوية، والبدنية، والاجتماعية، والعقلية، والمعرفية)، ويكون هذا الاختبار مركزياً.

وبالنسبة للتقييم المستمر (التكويني والختامي)، فإن المعلمين ينفذون التقييم التكويني من أجل جمع بيانات عن أداء الأطفال في زمن التعلم وفي سياقات مختلفة، منها الأنشطة الجماعية أو الفردية، باستخدام مقاييس التصنيف لتحديد مستويات مهارة الأطفال والتخطيط للتعلم، فيما ينفذ المعلمون التقييم الختامي الناتج عن التقييمات الختامية مقابل مخرجات التعلم.

وحدد الدليل ثلاثة مستويات التقييم في مرحلة الطفولة المبكرة ورياض الأطفال، لتحديد درجة المعرفة والمهارة المطلوبة في الأداء، وتقوم على نواتج التعلم المحددة في كل مادة دراسية، وهي: مستوى مبتدئ، ومستوى متطور، ومستوى متقن.

وتضمن الدليل ستة موجهات عامة لسياسة تقييم أداء الطلبة للعام الدراسي الجاري، هي: أولاً تطبيق التقييم خلال العام الدراسي المنقسم إلى ثلاثة فصول دراسية، وذلك بما يحقق مبدأ الاستثمار في الفرص، ويعود بالنفع على الطالب، وثانياً ينسجم تطبيق التقييم التكويني مع زمن الحصة الدراسية المعتمدة للتدريس بجميع المراحل والمسارات التعليمية وأنواع التعليم، وثالثاً يتطلب التقييم الختامي الحضور الفعلي للطلبة للاختبارات الإلكترونية في المؤسسات التعليمية.

ورابعاً تعد التقييمات وترصد في أنظمة التقييم المعتمدة بمؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، وذلك لجميع المراحل والمسارات التعليمية وأنواع التعليم، وخامساً تقسم المواد الدراسية إلى مجموعتين (A) و(B)، وتمثل المجموعة: مواد أساسية لجميع الصفوف والمراحل (اللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والتربية الإسلامية، والدراسات الاجتماعية، والرياضيات، والعلوم «كيمياء وفيزياء وأحياء»، والعلوم الصحية)، وتعزز مواد المجموعة (B) عمليات التعلم وفق معايير تتناسب مع مهارات العمر والمرحلة التعليمية، وتشمل (الحوسبة، وإدارة الأعمال، والتصميم الإبداعي والابتكار، والفنون، والتربية البدنية، والصحية، واللغات غير العربية والإنجليزية).

وسادساً يتم رصد درجات المجموعة (A) بالأرقام في «النظام»، وتصدر في بطاقة تقييم الأداء الفصلية ونهاية العام الدراسي بالحروف للصفوف من الأول حتى الـ11، وبالنسبة للصف الـ12 تصدر النتائج بالحروف والأرقام، أما مواد المجموعة (B) فترصد درجاتها بالأرقام وتصدر النتائج بالحروف في جميع الصفوف.

لا يوجد امتحان مركزي في نهاية كل فصل دراسي للصفين الأول والثاني من الحلقة الأولى.

طباعة