«الشارقة للتعليم الخاص»: منع تسجيل الطلبة المواطنين في المدارس الحاصلة على تقييم «ضعيف»

شددت هيئة الشارقة للتعليم الخاص على اتخاذ إجراءات رادعة بحقّ المدارس الحاصلة على مستوى «ضعيف» أو «ضعيف جداً» من خلال برنامج «إتقان» الذي يعنى بمراجعة جودة أداء المدارس، حيث سيتم تطبيق جميع أو بعض من الإجراءات التالية عليها: إعادة التقييم الشامل بعد سنة واحدة بدل سنتين، ومنع تسجيل أو إعادة تسجيل الطلبة المواطنين فيها، ومنع تسجيل الطلبة الجدد فيها، وفرض المخالفات والجزاءات الإدارية استناداً إلى ما نصت عليه لائحة المخالفات والجزاءات الإدارية لنشاط التعليم الخاص في إمارة الشارقة، وعدم السماح للمدرسة برفع الرسوم الدراسية أو التقدم بخطط التوسع حتى تحصل على تقييم «مقبول» فما فوق.

وكانت الهيئة أطلقت الدورة الأولى لبرنامج «إتقان»، الذي يعنى بمراجعة جودة أداء المدارس، وفق آلية تضمن إتقان غايات التحسين وتحقيق استراتيجيات الهيئة. وتنطلق الدورة الأولى لهذا البرنامج من (1-10-2022) إلى (23-3-2023) من العام الدراسي الجاري، والتي ستتم خلالها مراجعة أداء كل مدرسة على مدار أربعة أيام متتالية وفق إطار معايير الرقابة والتقييم المدرسية المعتمد في دولة الإمارات العربية المتحدة، علماً بأن هذه الدورات من المراجعة ستتكرر مرة واحدة كل سنتين.

وأكدت الهيئة في تعميم وجهته لمدارس الإمارة، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أنها ستوفر الدعم والمصادر والمتابعة اللازمة للمدارس خلال فترة المراجعة، بما يضمن تيسير وتسهيل الإجراءات بغرض ضمان جودة مخرجات البرنامج.

وأوضحت الهيئة، أنه بناء على نتائج الدورة الأولى من «برنامج إتقان» في مراجعة جودة أداء المدارس، ستقوم هيئة الشارقة للتعليم الخاص بعدد من الإجراءات تتمثل في: إعادة مراجعة المدارس الحاصلة على مستوى «ممتاز» أو «جيد جداً» بعد أربع سنوات بدل سنتين، بالإضافة إلى مجموعة من المزايا التشجيعية كما تراه الهيئة مناسباً، وإعادة مراجعة المدارس الحاصلة على مستوى «جيد» بعد سنتين كما هو مجدول، بالإضافة إلى مجموعة من المزايا التشجيعية كما تراه الهيئة مناسباً.

وذكرت هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أنها ستقوم بإعادة مراجعة المدارس الحاصلة على مستوى «مقبول» بشكل سنوي وحتى تصل إلى مستوى «جيد» أو أعلى، وستخضع هذه المدارس لزيارات مراجعة التحسن خلال دورة المراجعة وإلى متابعة حثيثة من الهيئة لخطط المدرسة للتحسين.

وأشارت الهيئة إلى أنه بعد الزيارة ستحصل كل مدرسة على تقرير مفصل يحتوي على مواطن القوة، والجوانب التي تحتاج إلى التحسين، بالإضافة الى التوصيات، كما ستقوم الهيئة بدعوة جميع القيادات المدرسية لحضور اللقاء التعريفي حول آلية وطريقة المراجعة خلال الأيام القليلة المقبلة، على أن يتم موافاة الإدارات المدرسية ببقية التفاصيل لاحقاً. ولفتت إلى أنه سيتم استثناء المدارس الجديدة التي تم افتتاحها منذ عام 2021 إلى الآن.

من جانبها، قالت خبير تطوير وتحسين المدارس في الهيئة رنا نزال، إن لدى الهيئة فريقاً من الخبراء والمختصين الذين يعملون على تطوير وتحسين ودعم المدارس من خلال العمل مع القيادات العليا والوسطى والفرق التعليمية. 

طباعة