في أولى جلسات «نافس Talks»

«التوطين» تعرف طلبة والخريجين بفرص العمل في القطاع الصحي

الجلسة التعريفية ارتكزت على توعية المواطنين المستهدفين بأهمية العمل في القطاع الخاص. من المصدر

نظمت وزارة الموارد البشرية والتوطين، جلسة افتراضية للطلبة والخريجين، لتعريفهم بأهمية العمل في القطاع الخاص، وتحفيزهم على المشاركة في «البرنامج الصحي» الذي يرعاه مجلس تنافسية الكوادر الوطنية «نافس»، بالتعاون مع عدد من المؤسسات التعليمية الوطنية، ليكونوا جزءاً من خط الدفاع الأول «القطاع الصحي».

وشارك في الجلسة التي تُعد أولى جلسات «نافس Talks»، عبر تقنية الاتصال المرئي، تحت عنوان «كن جزءاً فعالاً من خط دفاعنا الأول - القطاع الصحي»، نحو 500 مواطن ومواطنة من طلبة المرحلتين الثانوية والجامعية، والشباب الباحثين عن عمل، وعدد من المرشدين المهنيين في الجامعات المختلفة.

وارتكزت الجلسة التعريفية على توعية المواطنين المستهدفين بأهمية العمل في القطاع الخاص وتحفيزهم للمشاركة في «البرنامج الصحي».

أدارت الجلسة مديرة إدارة الإرشاد المهني في الوزارة وداد الشملان، بمشاركة الدكتور عادل سعيد سجواني استشاري طب الأسرة بمستشفى فقيه الجامعي، ومديرة إدارة الجودة في التمريض بمدينة برجيل الطبية خديجة حسن الأماسي، وبمشاركة عدد من المسؤولين والمهتمين.

وأكدت الشملان في بداية الجلسة أهمية العمل في القطاع الخاص وما يقدمه من امتيازات وظيفية واعدة أمام الكوادر البشرية الإماراتية خصوصاً في القطاعات الاقتصادية الحيوية المستهدفة التي يأتي في مقدمتها القطاع الصحي، الأمر الذي يستدعي تعزيز سوق العمل بالكوادر الإماراتية بمختلف التخصصات الصحية.

وأشارت إلى حزمة المميزات النوعية التي يوفرها «البرنامج الصحي» أمام المواطنين المستهدفين، حيث يقدم 2000 منحة دراسية مجانية، بالإضافة إلى المكافآت الشهرية، والفرص الوظيفية التي يقدمها بعد تحقيق المتطلبات واجتياز الشروط المطلوبة.

من جانبه، استعرض الدكتور عادل سجواني أهمية العمل والاستثمار في القطاع الطبي والصحي، باعتباره منظومة عمل متكاملة ومنضبطة تضم عشرات الوظائف المختلفة فالطبيب لا يعمل بمفرده بل يحتاج إلى فريق عمل متكامل من تخصصات ووظائف عدة، الأمر الذي يتطلب تحفيز المواطنين والمواطنات للالتحاق بهذه المنظومة حتى تكون هناك استدامة في تلك الوظائف تقودها الكوادر البشرية الإماراتية.

وأكد سجواني أهمية «البرنامج الصحي» الذي أطلقه «نافس» لما يقدمه من دعم ومساندة ومميزات حقيقية يجب استغلالها من قبل الشباب المواطن، مشيراً إلى أن القطاع الصحي أثبت أهميته خلال انتشار جائحة كورونا، ولفت إلى الدور الإنساني والمهني المهم والكبير الذي قامت به فرق التمريض بالمؤسسات الطبية المختلفة باعتبارها خط الدفاع الأول.

وفي رده على مداخلات الشباب والمشاركين، أكد سجواني أهمية استغلال فرص الدعم التي تقدمها حكومة دولة الإمارات للمواطنين من طلبة المرحلتين الثانوية والجامعية للالتحاق بالقطاع الصحي، مشيراً إلى المميزات النوعية التي يتضمنها العمل في القطاع الخاص من التنافسية وسرعة التطور المهني، الأمر الذي يجعله الأكثر جاذبية لما يقدمه من فرص استثنائية للترقي الوظيفي.

واستعرضت خديجة الأماسي في بداية مداخلتها مراحل دراستها المختلفة وكيف تمكنت من الانتهاء من دراسة البكالوريوس وحتى اتمامها الماجستير، مؤكدة أن حبها لمهنة التمريض باعتبارها المهنة الأكثر إنسانية كان له الدور الفاعل في نجاحها الدراسي والوظيفي وتمكنها من بذل الجهد ومواجهة التحديات.

وأشارت إلى أهمية مهنة التمريض بتخصصاتها المختلفة باعتبارها ركيزة أساسية لا يمكن الاستغناء عنها أو تغافلها في المنظومة الطبية والصحية، مؤكدة أن القطاع الصحي يوفر فرصاً رائعة وخياراً مستقبلياً واعداً للمواطنين والمواطنات لدراسته ومن ثم العمل فيه. وأوضحت الأماسي في ردودها على مداخلات الشباب والمشاركين ضرورة استغلال الفرص الإيجابية التي يوفرها البرنامج الصحي لهم، خصوصاً أنه يتم بالتعاون مع مؤسسات تعليمية مرموقة، الأمر الذي يجعله فرصة استثنائية يجب عدم إغفالها.

وفي نهاية الجلسة دعت وداد الشملان المواطنين الطلبة والباحثين عن عمل إلى سرعة التسجيل للالتحاق بـ«البرنامج الصحي» قبل 14 أغسطس للاستفادة من حزمة المميزات التعليمية الاستثنائية، والفرص الوظيفية النوعية التي يوفرها.

طريقة التسجيل في البرنامج

أفادت وزارة الموارد البشرية والتوطين بأنه يمكن للمواطنات والمواطنين التسجيل في البرنامج الصحي، من خلال اختيار المؤسسة التعليمية المطلوبة عبر النقر على الرابط في «بايو» صفحة وزارة الموارد البشرية والتوطين على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة (https://linktr.ee/mohre)، كما يتيح الموقع الإلكتروني لمبادرة «نافس» التسجيل في البرنامج، إضافة إلى صفحات المبادرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

طباعة