يعمل محطة رصد ومراقبة لها على مدار الساعة

طالبة مواطنة تصمّم جهازاً لسقي الحيوانات البرية

جهاز «المسقى الصحراوي» يعمل بالطاقة الشمسية. من المصدر

صمّمت طالبة مواطنة في كلية التقنية العليا، جهازاً يُستخدم مسقى للحيوانات ومحطة رصد ومراقبة لها في أماكن وجودها، إضافة إلى توفير بيئة مناسبة في الأجواء الحارة عبر ضخ المياه للحيوانات البرية، وأطلقت عليه اسم «المسقى الصحراوي».

وقالت الطالبة سارة الشحي لـ«الإمارات اليوم» إن الجهاز يعمل بالطاقة الشمسية، وبه كاميرات مراقبة تعمل طوال الليل والنهار، لافتة إلى أن الجهاز يتيح عمل دراسات وأبحاث خاصة بحياة وسلوك الحيوانات داخل بيئاتها الصحراوية. وأوضحت طريقة تشغيل الجهاز، بأنه مجرد تلامس الماء مع أي شريحة من المستشعر، فإنه يرسل موجة كهربائية إلى Arduino لإيقاف ضخ المياه بعد الملء إذا لم تكن هناك حركات خاصة. وبعد أن يصل الماء إلى مستوى معين، تبدأ رشاشات الماء برش الحيوانات من الأعلى لتبريدها. وأضافت الشحي أن نظام Arduino يتحكم في تشغيل وإيقاف المحركات وفقاً لمستوى المياه، وتتم إعادة شحن البطاريات في الجهاز من الألواح الشمسية، إضافة إلى وجود لوح شمسي آخر مخصص لشحن الكاميرا وتشغيلها، ويتوافر جهاز استشعار للضوء خلال الليل وفي الأماكن المظلمة. وتابعت أن «مشروع (المسقى الصحراوي) يساعدنا في سقي الحيوانات البرية التي تعيش في الصحارى والمناطق الخالية من خلال تخزين المياه الناتجة عن التبخر بسبب حرارة الجو العالية».

ولفتت الشحي إلى أن المشروع يدعم التوجه للاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة، ويسهم في تقليل الكلفة لمراقبة الحيوانات البرية، والمحافظة عليها، وتوفير البيئة المناسبة لها.

طباعة