في الميدان

أفاد النائب المشارك لشؤون البحث العلمي في جامعة الإمارات، الدكتور أحمد مراد، بأن البحث العلمي هو المحرك الأساسي لبيئة العمل الأكاديمي، وأهم الأدوات التي تسهم في إيجاد الحلول العلمية المبتكرة لتحقيق جودة الحياة.

جاء ذلك خلال خلوة، نظّمها مركز الإمارات لأبحاث السعادة في الجامعة، أمس، بمعرض «إكسبو 2020» بدبي. وأكدت مدير مركز الإمارات لأبحاث السعادة، نوف الجنيبي، أن الخلوة تهدف إلى تعريف المجتمع بأفضل الممارسات الخاصة بجودة الحياة في بيئة العمل.

طباعة