مدارس تُربك الطلبة بتغيير مواعيد اختبارات الفصل الثاني

مدرسة بدّلت جدول الاختبارات النهائية مرتين. من المصدر

قال ذوو طلبة إن قرارات إدارية أصدرتها بعض المدارس الحكومية والخاصة في الدولة، بتغيير جداول الاختبارات، سببت إرباكاً شديداً لهم ولأبنائهم، وأرغمتهم على إعادة ترتيب «خطة الدراسة».

وأكدوا أنهم تواصلوا مع إدارات المدارس للاستفسار عن سبب التغيير، لكنهم لم يجدوا رداً، كما أنه لم يتسنَّ لـ«الإمارات اليوم» الحصول على رد من إدارات المدارس المعنية. وقالت ولية أمر طالبتين في مدرسة حكومية بمدينة خورفكان، مريم راشد النقبي: «قد يكون تغيير مواعيد بعض المواد بجدول الاختبارات النهائية إجراءً بسيطاً، إلا أن أثره كبير على الطلبة الذين رتبوا جداول خاصة لمراجعة الامتحانات».

وأشارت إلى أنها فوجئت بتغيير جدول اختبار ابنتيها، واضطرت إلى تغيير خطة مراجعة الاختبارات النهائية.

وأبدت ولية أمر طالبة في المرحلة الإعدادية بمدرسة خاصة بإمارة الفجيرة، المواطنة عائشة محمد الحوسني، استغرابها من هذا القرار الذي جاء أثناء فترة الاختبارات من دون تمهيد، إذ «كان المفترض صدوره قبل فترة الاختبارات، حتى يتسنى للطلبة الاستعداد له»، مشيرة إلى أنه سبب لهم إرباكاً.

وأيدتها في الرأي ولية أمر لثلاثة طلبة بمدرسة خاصة في إمارة الفجيرة، ليان أحمد، قائلة إن «التغيير لم يقتصر على مواعيد الاختبارات النهائية، بل طال الدروس المفروضة على الطلبة، ما تسبب في ضياع جهد وأيام قضاها الطالب في حفظ دروس تم إلغاؤها من جدول الاختبارات النهائية».

وأضافت أن مدرسة أبنائها ألغت جميع الاختبارات في يوم الجمعة اثناء فترة أداء الاختبارات النهائية للفصل الثاني، ما أدى الى إرباكها، مشيرةً إلى أنها حين تواصلت مع إدارة المدرسة لتقديم شكواها لم تحصل على الرد.

وطالب ولي أمر طالب في المرحلة الابتدائية بمدرسة خاصة في إمارة الفجيرة، عمر محمد أحمد، بالتقيد بجداول الاختبارات النهائية، وعدم تغييرها، مشيراً إلى أن مدرسة ابنه بدلت جدول الاختبارات النهائية مرتين، الأمر الذي جعله متشككاً طوال الوقت في صحة المادة التي سيختبرها ابنه في اليوم التالي.

ولفت إلى أن معلمي الفصول اضطروا إلى تذكير أولياء الأمور خلال فترة الاختبارات بالانتباه للمواعيد الجديدة للاختبارات.

طباعة