إطلاق "مركز أبوظبي للتعلم الذكي" لتطوير التعليم الإلكتروني

في إطار جهودها المتواصلة للارتقاء بجودة التعليم الإلكتروني والذكي في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أعلنت جامعة أبوظبي عن إطلاق "مركز جامعة أبوظبي للتعليم الذكي"، الذي يوظف التكنولوجيا والأبحاث لتطوير الممارسات التدريسية في التعليم والمناهج الإلكترونية لدى جامعة أبوظبي. وسيعمل المركز، الذي سيتخذ من كل من حرمي الجامعة في أبوظبي والعين مقراً له، على تدريب أعضاء الهيئة التدريسية على تقنيات التعليم الشاملة التي تتمحور حول الطالب. ويأتي إطلاق المركز الجديد بهدف دمج التقنيات الناشئة وتوظيفها في بيئات التعليم الحضوري والإلكتروني لتعزيز تفوق الطلبة وزيادة قدرتهم على التحصيل الأكاديمي.

وتم تطوير المركز الجديد بالتعاون مع نخبة من الهيئات المرموقة في مجال التعليم الإلكتروني مثل مؤسسة كواليتي ماترز، واتحاد التعليم الإلكتروني، والمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، بهدف تصميم برامج ودورات تعليمية إلكترونية تتوافق مع أعلى المعايير الدولية المعمول بها في مجال التعليم الإلكتروني.

وتسعى جامعة أبوظبي من خلال هذا المركز لإرساء دعائم منظومة تعليمية متميزة، وتعزيز مفهوم التعلم الشامل القائم على مبدأ "التصميم الشامل للتعلم" الذي يشجع على استخدام مجموعة متنوعة من مناهج وطرق التدريس التي تُراعي الاحتياجات المختلفة للطلبة، وتضمن لهم فرص تعليم متكافئة تمكنهم من التفوق الدراسي.

وسيعمل المركز على رفد قدرات أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة أبوظبي وإثرائها بأساليب مختلفة مدعومة بأفضل أدوات التعليم الإلكتروني والرقمي. وسيتمكن أعضاء الهيئة التدريسية أيضاً من الحصول على شهادة الدراسات العليا في التعليم (PgCHEP) التي تجهزهم بالمعارف والمهارات اللازمة لتصميم وتعليم وتقييم العملية التعليمية، والتركيز بشكل خاص على الممارسة العملية في مؤسسات التعليم العالي. وتتمحور شهادة الدراسات العليا في التعلم بشكل أساسي على التطوير المهني لأعضاء الهيئة التدريسية، بما يضمن تقديم محتوى تعليمي عالي الجودة. وقد تم تقييم شهادة الدراسات العليا في التعليم في جامعة أبوظبي ومقارنتها بعدد من البرامج التعليمية المرموقة على مستوى العالم، بما في ذلك إطار المعايير المهنية للمملكة المتحدة - الوصف (I) والوصف (II).

وتم إطلاق "مركز جامعة أبوظبي للتعليم الذكي" خلال فعالية "اليوم السنوي للتطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس" التي نظمت في الحرم الجامعي الرئيسي لجامعة أبوظبي، بحضور البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي، والبروفيسور توماس هوستيتلر، نائب مدير الجامعة، وعدد من قادة الجامعة وأعضاء الهيئات التدريسية والإدارية في الجامعة.

وقال مدير جامعة أبوظبي، البروفيسور وقار أحمد: "يُسعدنا إطلاق "مركز جامعة أبوظبي للتعليم الذكي" في حرمي الجامعة في العين وأبوظبي لتطوير قدرات أعضاء الهيئة التدريسية، ورفد مهاراتهم وخبراتهم بأفضل أساليب التدريس، وأحدث أدوات التعليم الإلكتروني، بما يسهم في تقديم مناهج تعليمية متطورة ستساهم في تعزيز معدلات نجاح وتفوق الطلبة. سيساهم المركز الجديد في تعزيز مرونة المناهج والبرامج التعليمية في جامعة أبوظبي لتواكب متطلبات المستقبل عبر تسخير إمكانات التكنولوجيا لتحسين مخرجات العملية التعليمية في بيئات التعليم الحضوري أو الإلكتروني عن بُعد".

وأضاف: "نتطلع في جامعة أبوظبي لأن نكون في طليعة المؤسسات التعليمية الرائدة والمبتكرة التي توظف أحدث الأدبيات والتوجهات العالمية في مجال التعليم. لقد أظهرت جائحة كوفيد-19 دور التكنولوجيا وأهمية التعليم الإلكتروني في خدمة العملية التعليمية، وقدرته على التأثير في مسيرة تطور التحصيل العلمي للطلبة، لذا سيعمل "مركز جامعة أبوظبي للتعليم الذكي" على ضمان مواصلة تفوق جامعة أبوظبي في كل ما يتعلق بتحقيق التميز في مجال التعليم العالي".

طباعة