بهدف توفير الأمان والحماية لـ «الدراجين»

طالبة إماراتية تبتكر قفازاً ذكياً لعشاق الدراجات

صورة

ابتكرت طالبة مواطنة قفازاً ذكياً للسلامة لعشاق ركوب الدراجات، تحت عنوان «دراجة»، وعرضت مشروعها للمرة الأولى في «إكسبو 2020 دبي»، والقفاز متصل بتطبيق ذكي، يهدف إلى توفير الأمان والحماية لراكبي الدرجات في مختلف الطرق، وفي أجواء الطقس المتقلبة.

وعملت الطالبة صوفيا فقيهي، التي تدرس بالصف العاشر بأكاديمية جيمس العالمية في دبي، على تطوير القفاز، ثم التطبيق المتصل به باستخدام Adafruit Circuit Playground، ومختبر تطبيقات معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MITCode.org.

وقالت الطالبة لـ«الإمارات اليوم» إن القفاز يساعد السائق على التعامل مع المشكلات التي يتعرض لها في الطريق من خلال ميزات مختلفة، بما في ذلك مصباح الأمان أثناء ركوب الدراجة ليلاً، ومستشعر درجة الحرارة في الهواء الطلق، وكذلك إشارتا اليمين واليسار والتلامس في حالات الطوارئ، وعداد السرعة المدمج.

وقالت صوفيا إنها من عشاق رياضة ركوب الدراجات: «ودائماً ما كنت أشعر بالفضول في كل شيء يتعلق بعالم الدراجات، وكنت مشغولة بكيف يمكن أن أجعل تجربتي الشخصية مع الدراجة أكثر أماناً، وجاء الإلهام بفكرة مشروعي (دراجة)، حيث قمت ببعض الأبحاث الأساسية، ووجدت أن الكلفة السنوية لحوادث الدراجات تصل إلى نحو أربعة مليارات دولار، فأردت أن أتوصل إلى جذري لهذه المشكلة».

وأكدت الطالبة أنه من خلال قفاز السلامة «دراجة» يمكن لراكبي الدراجات في المناطق الحضرية تفادي عقبات السير غير المتوقعة على الطريق، مثل ظهور السيارات بشكل مفاجئ، والمساعدة أثناء ركوب الدراجة في الظلام والظروف الجوية المتقلبة، حيث يعمل القفاز على تزويد راكبي الدراجات بالمعلومات اللازمة من خلال التقنيات المستخدمة لتنبيههم إلى التحديات المتوقعة، فتقل احتمالية وقوع الحوادث  بشكل كبير.

وشددت على أهمية المشروع، قائلة: «سلامة راكبي الدراجات من سلامة المجتمع، فالهدف تحقيق مفهوم الأمان للجميع»، لافتة إلى أن المئات يقتلون في حوادث تصادم مع السيارات على مستوى العالم سنوياً، كما أن زيادة السلامة لراكبي الدراجات لها فوائد بيئية إيجابية بعيدة المدى، حيث ستشجع الناس على اعتماد وسائل النقل التي لا تسبب تلوثاً للبيئة، مثل ركوب الدراجات.

طباعة