لتقصير عدد ساعات اليوم المدرسي

آباء يفضلون إلغاء استراحة الطلبة في «دوام الجمعة»

اقترح ذوو طلبة في مراحل دراسية مختلفة إلغاء «وقت الاستراحة» في يوم الجمعة، التي تستغرق 20 دقيقة، ومواصلة الحصص الدراسية مع الاكتفاء بالفواصل الزمنية، كسباً للوقت.

وأكدوا أنهم تواصلوا مع إدارات مدارس أبنائهم الحكومية والخاصة لتغيير نظام الحصص المدرسية خلال يوم الجمعة، والاكتفاء بالفاصل الزمني بين الحصص (5 دقائق)، خصوصاً أن نظام التعليم عن بعد يمكن أبناءهم من تناول وجبة الإفطار أثناء الحصة.

من جهتها، أكدت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي إبقاء عدد الساعات الأسبوعية في المدارس الحكومية من دون تغيير، على أن ينتهي الدوام يوم الجمعة الساعة 12 ظهراً للإداريين والمعلمين.

وأضافت أنها أعطت المدارس حرية إلغاء الفاصل بين الحصص، ووقت الطابور الصباحي، على أن يستعاض عنهما بالدعم الأكاديمي.

وحددت المؤسسة مدة الاستراحات في اليوم الدراسي بـ35 دقيقة مع ترك الخيار للمدرسة في توزيعها بما يناسب نظامها الداخلي، على ألا تتعدى مدة الاستراحة الواحدة 20 دقيقة، وأعطت المدارس فرصة إلغاء الفواصل بين الحصص ووقت الطابور الصباحي من الجدول، إذا أرادت استغلال الوقت لفترة الدعم الأكاديمي أو إنجاز الواجبات المدرسية.

وألزمت الكوادر الإدارية والمعلمين بساعات العمل المعتمدة، بواقع 36 ساعة و30 دقيقة أسبوعياً، واستثمار الوقت في التخطيط والورش التدريبية ومتابعة أعمال الطلبة.

وأفادت «تعليم» بإبقاء عدد الساعات الأسبوعية في المدارس الحكومية كما هو لارتباطها بالمناهج ونواتج تعليم الطلبة، بحيث تكون 26 ساعة لرياض الأطفال، و35 ساعة لطلبة الحلقة الأولى و40 ساعة للحلقتين الثانية والثالثة.

وأكدت إدارية في مدرسة خاصة في إمارة الفجيرة، فضلت عدم ذكر اسمها، تواصل أولياء أمور مع إدارة المدرسة وتقديم مقترحات تخص جدول الحصص في يوم الجمعة، إذ فضل عدد كبير منهم إلغاء «الفرصة»، وهي وقت الاستراحة الذي يستغرق 20 دقيقة. ومنهم من طالب بتقليصها إلى 10 دقائق نظراً لرغبتهم في إنهاء الدوام المدرسي قبل الوقت المتفق عليه ومواصلة الحصص الدراسية الأربع إلى أن ينتهي اليوم الدراسي.

وأشارت إلى أن المدرسة سجلت المقترحات وستتواصل مع وزارة التربية والتعليم لمعرفة ما إذا كان مسموحاً للمدرسة باتخاذ مثل هذا الإجراء، بعد إرسال استبيان لذوي الطلبة لمعرفة رأيهم في وقت «الاستراحة» خلال الدوام المدرسي يوم الجمعة.

وقالت ولية أمر طالبتين في الحلقة الثانية، ندى محمد، إنها تواصلت مع إدارة مدرسة ابنتيها لتقترح عليها تغيير نظام الدراسة يوم الجمعة، مشيرة إلى أنها اتفقت مع «جروب» يجمع عدداً من أمهات الطالبات في «واتس أب» على أن مواصلة الحصص الدراسية الأربع خلال يوم الجمعة ستكون من مصلحة الطالب، خصوصاً أن التعليم عن بعد سمح له بأن يأكل وجبة الإفطار خلال الحصة الدراسية.

ووافقتها ولية أمر طالبة في الصف الأول الابتدائي، ناعمة محمد، قائلة إن الدراسة يوم الجمعة لها أثر إيجابي على ابنتها، نظراً لطول عطلة نهاية الأسبوع، وتوافر وقت راحة كافٍ بعد أسبوع دراسي مزدحم بالواجبات.

ورأت أنه من الأفضل تقليص فترة الاستراحة من 20 دقيقة إلى خمس دقائق، «فالطالب يستطيع مواصلة أربع حصص متتالية دون أن يتأثر تركيزه أو يشعر بالإرهاق».

وقالت ولية أمر ثلاثة طلبة في مراحل دراسية مختلفة، موزة الكعبي، إن إلغاء فترة الاستراحة لن يجعل الدوام المدرسي أقصر، إلا أن الـ20 دقيقة المخصصة للاستراحة كافية.

وأكدت أنها تواصلت مع المعلمات، واقترحت عليهن إلغاء فترة الاستراحة، والاكتفاء بخمس دقائق بين الحصص.

• مدارس تعتزم إرسال استبيان لذوي الطلبة لمعرفة رأيهم في وقت «الاستراحة».

طباعة