التعلم عن بُعد متاح لأولياء أمور طلبة المدارس الخاصة

«الشارقة للتعليم الخاص» تشدّد على بقاء الطالب في المنزل حال شعوره بمرض

شدّدت هيئة التعليم الخاص في الشارقة على ضرورة بقاء أي طالب أو أحد الكوادر المدرسية في منزله، حال شعوره بالمرض، حفاظاً على سلامة كل الطلبة والعاملين في الميدان التربوي، ووقاية لهم من الإصابة بفيروس «كورونا».

ودعت الهيئة مديري المدارس في تعميم أصدرته، أخيراً، إلى مخاطبة أولياء أمور الطلبة وجميع العاملين في المدارس للالتزام بتوجيهات البقاء في المنزل حال ظهور المرض.

وحددت عدداً من الحالات التي يجب على الطالب فيها عدم الذهاب إلى المدرسة، ومنها حصوله على نتيجة فحص «PCR» إيجابية، وفي حال مخالطته شخصاً ثبتت إصابته بفيروس «كورونا»، وإذا ظهر عليه أحد أعراضه المرضية، منها الحمى (تكون درجة الحرارة 37 فما فوق)، والسعال الجاف، وآلام الجسم، والتهاب الحلق، وإسهال أو قيء، والتهاب باطن الجفن في العين، وصداع الرأس، وفقدان حاسة الشم أو التذوق، وصعوبة التنفس. وأوضحت الهيئة أنه في حال حضر طالب مريض إلى المدرسة، فستتخذ معه أربعة إجراءات، أولاً لن يسمح للطالب الذي ظهرت عليه الأعراض بالصعود إلى الحافلة أو دخول المدرسة، وثانياً يتم اصطحاب الطالب الذي تظهر عليه أعراض خلال ساعات الدوام المدرسي إلى غرفة العزل، وثالثاً يجب على ولي أمر الطالب تسلّمه في غضون 30 دقيقة من تلقي مكالمة الإخطار من الفريق الطبي، إذا كانت الحالة الصحية للطالب مستقرة، وإذا لم تكن مستقرة يتم استدعاء سيارة الإسعاف، ورابعاً في حال الاشتباه بإصابة الطالب بـ«كورونا»، بناءً على معايير وزارة الصحة ووقاية المجتمع، فإنه سيطلب منه إجراء فحص «كورونا»، ولن يسمح بوجوده في المدرسة حتى يقدم نتيجة سلبية. وأشارت إلى أن الإجراءات الاحترازية تطبق على الطالب والموظفين والعاملين في المدرسة، والمشرفين وسائقي الحافلات.

من جهة أخرى، أخطرت مدارس خاصة في الشارقة، ذوي طلبتها بتحويل الدراسة لجميع الطلبة إلى نظام التعليم عن بُعد كإجراء احترازي، لأيام محددة.

وأكدت إدارات المدارس أنها تواصل مراقبة التطورات واتخاذ الإجراءات المناسبة، حفاظاً على سلامة الطلبة.

من جانبها، أتاحت هيئة الشارقة للتعليم الخاص للمدارس الخاصة في الإمارة، فرصة اتخاذ القرار المناسب للتحول إلى نظام التعليم عن بُعد «الافتراضي»، بشكل مؤقت ولمدة 48 ساعة (يومان دراسيان)، في إطار إجراءات التعامل مع حالات «كوفيد-19» في المدرسة.

وأفادت بأن التعلم عن بُعد خيار متاح لأولياء أمور الطلبة حتى إشعار آخر.

• الهيئة حدّدت حالات يجب على الطالب فيها عدم الذهاب إلى المدرسة، منها فحص «PCR» إيجابية.

طباعة