30% نسبة غياب الطلبة في الجمعة الأولى للمدارس بأبوظبي

شهد اليوم الأول لتطبيق الدراسة يوم الجمعة، ارتباكاً وغياباً بين الطلبة، حيث ارتفعت نسبة الغياب في مدارس خاصة بأبوظبي، عن الأيام السابقة بنسبة تتراوح ما بين 20 إلى 30%، فيما كان متوسط نسبة الغياب منذ بداية الفصل الدراسي الأول 5%، فيما أرسلت مدارس رسائل نصية وبريد إلكتروني إلى ذوي الطلبة تؤكد فيه أهمية الالتزام بالدوام المدرسي طوال أيام الأسبوع بما فيها الجمعة.
وتفصيلاً، شهدت صفوف التعليم عن بعد في مدارس خاصة بأبوظبي، غياباً ملحوظاً، مقارنة بالأيام السابقة منذ بداية الفصل الدراسي الثاني، ما دفع مدارس إلى إرسال رسائل نصية إلى ذوي الطلبة تؤكد فيه انتظام اليوم الدراسي وتحثهم على تشجيع أطفالهم على حضور حصصهم والالتزام بالحصص الدراسية.
وأكد مسؤولون في مدارس خاصة، محمد إبراهيم، ومريم راضي، ووفاء أحمد، أن نسبة حضور الكادر التعليمي بلغت 100% من الأشخاص المصرح لهم بالحضور والحاصلين على التطعيم ولديهم مرور أخضر عبر تطبيق الحصن للسماح لهم بدخول المبنى المدرسي، مشيرين إلى ترحيب جميع العاملين في الميدان التربوي بنظام العمل الجديد حيث أتاح لهم قضاء وقت أكبر مع عائلاتهم.
فيما أشار معلمون وإداريون في مدارس خاصة "احمد علام، وخالد شوقي، وزينب خيري، ومنار سالم، وأمل حسن، إلى أن الغياب كان أكثر في رياض الأطفال والحلقة الأولي وفي الحلقة الثالثة ذكور، لافتين إلى أن يوم الجمعة يعتبر نصف يوم دراسي حيث يضم 4 حصص فقط، وهو ما شجع البعض على الغياب خاصة وأنها تجربة جديدة على الطلبة.
ولفتوا إلى قيام العديد من الطلبة بتسجيل حضورهم في نظام الحضور والغياب على المنصة التعليمية الخاصة بالمدرسة، فيما لم يتواجدوا طوال وقت الحصص الدراسية ولم يقوموا بتسجيل تواجدهم في حصص التعليم عن بعد.
في المقابل، أرجع ذوو طلبة ارتفاع نسب الغياب اليوم إلى عدد من الأسباب، منها عدم إرسال مدارس لجدول حصص يوم الجمعة ما أحدث إرباكاً لدى البعض، وقيام مدارس بترحيل حصص الرسم أو التربية الرياضية إلى يوم الجمعة، بالإضافة إلى سهر الطلبة يوم الخميس وعدم مقدرتهم على الاستيقاظ مبكراً.
وتوقع معلمون وذوي طلبة أن الأسابيع القادمة ستشهد التزاماً أكبر من الطلبة بالحضور يوم الجمعة، وأن الوضع سينتظم نهائي عقب عودة التعليم الحضوري داخل الصفوف المدرسية.
جدير بالذكر أن لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي، بالتنسيق مع دائرة التعليم والمعرفة - أبوظبي، اعتمدت نظام "التعليم عن بعد" لأول أسبوعين من الفصل الدراسي الثاني، وذلك لضمان العودة الآمنة للطلبة إلى المدارس، وتعزيزاً للإجراءات الاحترازية.
ويُطبّق هذا القرار على جميع المدارس الحكومية والخاصة في الإمارة، بما في ذلك مراكز التدريب والكليات والجامعات، حرصاً على صحة وسلامة المجتمع المدرسي، في إطار الإجراءات الوقائية المتخذة في الإمارة للحدّ من انتشار فيروس كوفيد-19 والحفاظ على نسبة منخفضة من الإصابة.

طباعة